تحميل كتاب الإباحية ليست حلا لـ ميريام جروسمان
ادعمنا لنستكمل المسيرة

×
عن هذا الكتاب:

الإباحية ليست حلا – ميريام جروسمانالكتاب يحاول مقاربة الحقيقة والواقع المُعاش بعيدًا عن الإعلانات الدعائيّة الكاذبة والثقافة التحلّلية المستشرية في المجتمع الأمريكيّ. هل الإباحيّة هي الحل؟ هل تبرير التحلل والرذيلة والدفاع عنها يحلّ المشكلة ؟ لماذا نشجّع الطلّاب على ممارسة الجنس الآمن بعيدًا عن مؤسّسة الزواج ؟لماذا نُنفق الملايين من الأموال في حملات التوعية الجنسيّة، بدًلا من صبّ الإهتمام في زرع قيم الزواج والفضيلة في نفوس طلّاب الجامعات؟! وهنا تعرض الكاتبة لنقطة هامّة وحسّاسة للغايّة، وهو أنّ العلاج النفسيّ المُعاصر أهمل الجانب الروحانيّ تمامًا وعدّه من الخرافات.. بالرّغم من أنّ معظم حالات القلق والإكتئاب والإنهيار النفسيّ غالبًا ما تتأتّى عن مشاكل الخواء الروحيّ وفقدان معنى الحياة .. تسرد الكاتبة العديد من القصص الواقعيّة التي مرّت معها عبر جلسات العلاج التي كانت تُجريها، باعتبارها طبيبة نفسيّة.نساء وشبّان أثقلت كواهلهم جحافل من الأمراض النفسيّة والجنسيّة معًا ..سببها بلا شكّ تعدّد الشركاء الجنسيين والعزوف عن مؤسّسة الزواج ... الكتاب يُعدّ صرخة جزيئة لكاتبة أمريكيّة من وسط مُستنقع ينعث بالإباحيّة والرذيلة هذه بعض الإقتباسات من الكتاب:"برامج الصّحة النسائيّة في الجامعة تُركّز على وسائل منع الحمل، وليس على الأسرة المستقبليّة""نُجاهد لمُكافحة الإنتحار، ولكنّنا نتجنّب المناقشات حول وجود الله والمعاني المتجاوزة الماورائيّة"."لماذا إذًا يكتفون ب "تقليل" الخطر عندما يتعلّق الأمر بالسلوكيّات الجنسيّة الخطيرة بدًلا من "منع" الخطر ؟ لماذا يسيرون على أطراف أصابعهم خوفًا من إصدار الأحكام؟""الأشخاص الأكثر أمنًا هم الذين يؤخّرون السلوك الجنسيّ، ويميّزون بعناية في اختياراتهم ويتفهّمون حجم قراراتهم""وبصرف النظر عن الديانة أو الطائفة، فإنّ الإيمان الديني يخلق للحياة عمقًا، ومعنى، وأملًا، وهي تمامًا الأقطاب المضادة للفراغ واليأس المرتبطين بالإنتحار"
"حان الوقت للإخصائيين النفسيين بالأوساط الجامعيّة لتجاوز مشكلاتهم الخاصّة مع الله، وأن يجعلوا له مكانًا في عملهم""يوجد هناك سرّ مؤلم، وهذا السرّ يتمّ كتمانه بشكل جيّد: في منتصف العمر ما بين ثلث ونصف النساء الناجحات في أمريكا ليس لديهنّ أطفال"

----