الذى لم يمت

الذى لم يمت

القسم : روايات عربية

الكاتب : تامر إبراهيم

رواية "الذى لم يمت" للكاتب "د. تامر إبراهيم" تقع ضمن ثلاثية "الكتاب الأسود" ، وتنتمى لعالم أدب الرعب ، فالرواية تدور أحداثها عن "شريف" الطبيب الشرعى المولع بمشاهدة صور الموتى ، سواء الذين يقعون تحت يد مشرطه فى المشرحة أو حتى الذين يشرحوا فى أماكن أخرى ، فيدفع الرشاوى حتى يشاهد صورهم ، مما يثير تعجب زوجته ، ولكن تلتمس له العذر ، وتتساءل: كيف لنا أن نتهم من يقضى خمس ساعات يومياً يتفحص صور الموتى الرهيبة بأنه إنسان طبيعى؟.

وتنتمى الرواية لعالم أدب الرعب، فتحكى قصة "شريف" وهو طبيب شرعى مولع بمشاهدة صور الموتى، سواء الذين يقعون تحت يد مشرطه فى المشرحة أو حتى الذين يشرحوا فى أماكن أخرى فيدفع الرشاوى حتى يشاهد صورهم المثخنة برائحة الدم، مما يثير تعجب زوجته ولكن تلتمس له العذر وتتساءل "كيف لنا أن نتهم من يقضى خمس ساعات يوميا، يتفحص صور الموتى الرهيبة بأنه إنسان طبيعى؟ وتقول إنها حاولت النظر مرة لنفس الصور وانتهى بها الأمر تفرغ روحها ذاتها فى المرحاض. ومن أجواء الرواية "كانت المدينة مسكونة بالبشر.. بشر مثلنا.. فيهم الكريم والبخيل، والحقير والنبيل، والقوى والضعيف، والجاهل والعالم، وكلهم يعيشون معا فى تناغم كالذى ترون الآن والذى لا يقدر عليه إلا البشر.

http://www.youm7.com/story/0000/0/0/-/170799#.VnvumB66zcs
وتنتمى الرواية لعالم أدب الرعب، فتحكى قصة "شريف" وهو طبيب شرعى مولع بمشاهدة صور الموتى، سواء الذين يقعون تحت يد مشرطه فى المشرحة أو حتى الذين يشرحوا فى أماكن أخرى فيدفع الرشاوى حتى يشاهد صورهم المثخنة برائحة الدم، مما يثير تعجب زوجته ولكن تلتمس له العذر وتتساءل "كيف لنا أن نتهم من يقضى خمس ساعات يوميا، يتفحص صور الموتى الرهيبة بأنه إنسان طبيعى؟ وتقول إنها حاولت النظر مرة لنفس الصور وانتهى بها الأمر تفرغ روحها ذاتها فى المرحاض. ومن أجواء الرواية "كانت المدينة مسكونة بالبشر.. بشر مثلنا.. فيهم الكريم والبخيل، والحقير والنبيل، والقوى والضعيف، والجاهل والعالم، وكلهم يعيشون معا فى تناغم كالذى ترون الآن والذى لا يقدر عليه إلا البشر.

http://www.youm7.com/story/0000/0/0/-/170799#.VnvumB66zcs