حافة النسيان

حافة النسيان

" عبد الجليل الغزال " هذا اسم من بين الأسماء التى عرف بها بعد أن هرب مع أهله ، حتى أصبح هو الناجى الوحيد من " السجن الصحراوي " ، يحكى لنا عبد الجليل عن ذكرياته ، عن وادى الدموع وأغنيات جدته له ، عن كيفية سجنه وعن التعذيب الواقع عليهم وكيف كان يتفنن السجانين فى تعذيب المساجين ، كل من كانوا فى السجن الصحراوى مساجين بما فيهم الساجنين أنفسهم ، لذلك كانوا يتفننوا فى طرق تعذيب المساجين وكأن هؤلاء المساجين هم السبب فى وجود السجانين فى مثل هذا المكان ، القصة تروى حالة القمع التى عاشها أهل العراق في ظل الطواغيت المتعاقبين على الحكم ، وكيف كانت حياة السجين السياسي التى كانت تبدأ به هو أولاً ثم تنتهى بأهله وقبيلته معاً .