تاريخ الدولة العثمانية - النشأة والازدهار

تاريخ الدولة العثمانية - النشأة والازدهار

لقد احتل التاريخ العثمانى مساحة زمانية ومكانية مديدة ربطت بين العصرين الوسيط والحديث ، والجناحين الشرقى والغربى على مدى أكثر من ستة قرون متتالية ، فقد شهدت الدولة العثمانية مرحلة المخاض العسير فى الانتقال بين العصرين الوسيط والحديث ، حيث سقطت دول وامبراطوريات وقامت أخرى ، وزالت أسر حاكمة وظهرت غيرها ،وأعيد تقسيم مناطق الربع المسكون من العالم من جديد ، وخلال هذه المرحلة لعبت الدولة العثمانية دوراً هاماً فى منطقة كبيرة امتدت من بلاد فارس والخليج شرقاً وحتى بلاد النمسا والمغرب غرباً ، ومن جنوب موسكو والقوقاز وبولندا شمالاً وحتى الحبشة والمحيط الهندى جنوباً ، فكانت الدولة العثمانية هى العنصر الفعال فى حالات المد والجذر فى تلك المنطقة سواء خلال نشأتها وازدهارها أو حتى فى عصر ضعفها وانهيارها.