تحميل كتاب وداعاً زنجبار لـ لوكاس هارتمان
ادعمنا لنستكمل المسيرة

×
عن هذا الكتاب:

وداعاً زنجبار – لوكاس هارتمان معظم الشخصيات المذكورة في تلك الرواية كانت تعيش فعلًا. وقد قمت بتركيب الحقائق المعروفة عنهم، داخل مسارات الأحداث. أما الفجوات الخاصة بالسير الذاتية، فقد أتاحت لي مساحة حرة، لتتبع خيالي، وابتداع ما بدا لي محتملًا. بالطبع فإنني أقوم بتأويل الوقائع وخصائص الشخصيات على طريقتي أنا الذاتية. مما يعني: إن شخصيات الرواية مستوحاة من الأشخاص الحقيقيين، لكنهم ليسوا متطابقين معهم. وإن الملامح العامة حقيقية بالفعل، إلا أنها خلال رسمها تحولت إلى صورتي أنا الشخصية عنها.لنقل إنها رواية تاريخية لحكاية الأميرة سالمة بنت سعيد من وجهة نظر أبناءها إذا صح التعبير, لا يعرف أحد في هذه الرواية مالذي يدور في رأس سالمة التي صارت فيما بعد ( إيميلي) كيف تخلت هربت؟ لماذا؟ كيف وقعت في الحب , لن نعرف أبداً هذه الإجابات لأن أبناءها هم من يحكون الحكاية. لم أكن أعرف شيئاً عن قصة سالمة ما دعاني إلى البحث في ويكيبيديا وأظنني سأقرأ مذكرات أميرة عربية للإطلاع أكثر على حكايتها , حاول الراوي سرد القصة حسب تسلسل الأحداث لكن ما كتبه في هذه الرواية لا يُعد تأريخاً حقيقياً لما حدث . رواية جيدة وقد تكون بطيئة في الأحداث ولا تأخذك إلى عالمها بسهولة.تنتابك مشاعر مختلفة حين تقرأ هذا الكتاب قده تكره سلمى او قد تغفر لها، وداعاً زنجبار كتاب أخر عن قصة سلمى بنت سعيد بن سلطان ابنة حاكم زنجبار التي هربت مع تاجر ألماني. بعد قصة حب، عاشت معه ٣ سنوات جميلة تلتها سنوات من العذاب و الغربة المزدوجة، سعت للصلح مع عائلتها لكن بلا طائل، فهي في وجة نظرهم خانت الدين و الوطن..قرأة هذا الكتاب تدفعني لقرأة (كتاب مذكرات أميرة عربية) الذي يحكي السيرة الذاتية لسلمى.