تحميل كتاب صدى الأرواح لـ عبد الخالق كلاليب
ادعمنا لنستكمل المسيرة

×
عن هذا الكتاب:

صدى الأرواح.....عبدالخالق كلاليب اقرأوها حيث ثقفتموها، ابحثوا عنها جيدا، ضعوها على أولوية ما تقرأون، وزينوا بها كل عقل يريد المعرفة، وكل روح تريد البحث، ضعوها في الصيدليات لتُصرف مع الأدوية.الحياة بائسة وزائلة، هذا صحيح، ومتفق عليه، ولكن أن ترى بعينك وتعيش بنفسك هذا البؤس، من خلال صفحات وجدتها بالصدفة، ودفعتك للبحث في قضية قديمة، هذا ما حدث لبطل هذه الرواية، الطبيب النفسي.الرواية تبدأ هادئة، نصب الكاتب فخ فيها، انت تقرأ رواية عن قضية قتل قديمة، يحاول البطل فك طلاسمها، ولكن تحت هذا الظاهر، تجد نفسك مشدود لما هو أعمق وأعظم، وتجد أن الحياة نفسها رُسمت أمامك، وأنك تزور مدن الأحداث (حمص ودمشق)، ويزداد فضولك لمعرفة ما حدث، وكيف حدث، كل هذا بفضل التفاصيل التي برع الكاتب في كتابتها بقدرة مدهشة، وأنا رجل يعشق التفاصيل في الكتابة، لاشيء متروك للصدفة، ولا مشهد يحدث إلا وانت تعرف كل تفاصيله، تعرف شكل السماء وقتها، ومرور البشر في الشوارع، وكم فنجان قهوة شُرب، وكم سيجارة دُخنت.هي رواية عظيمة، عميقة، ملهمة، مكتوبة باحترافية غريبة، ومعرفة موسوعية فعلا، فيها شذرات أدبية، وأجواء نفسية مرسومة بدقة مدهشة، وكل استغرابي، كيف لا يقرأها كل الناس، ولماذا لا تجد الاحتفاء والتقدير اللازم بين القراء رغم جمالها؟
ما بين ملل الاقنعة وألم الحقائق فلنقتنص ساعتين فقط نوقف فيهم الحياة؛فلتهرب من اوجاعك و ديونك..غربتك واقنعتك ولتستمع قليلا لصدى الأرواح من حولك..ستساعدك مقطوعة لفاجنر او باخ..و صفحات تركها راحل في دولاب منسي ببيت قديم بحي المحطة في وسط مدينة حمص