النسوية والقومية في العالم الثالث
النسوية والقومية في العالم الثالث
عن هذا الكتاب:

النسوية والقومية في العالم الثالث – كوماري جاياواردينا النسوية والقومية في العالم الثالث – كوماري جاياواردينا مدخل للتعرف على النسوية في آسيا،من المهم ملاحظة ان النسوية في الغالب تستورد أفكارها من مجتمعات الغرب ، و ليس هذا بالضرورة سيئا فقد استطاعت فكرة النسوية الغربية القضاء على ظاهرة حرق الارامل على سبيل المثال. ولكنها أيضا قضت على التنوع حيث المرأة الغربية هي النموذج الأبهى والأفضل . فهل تكون النسوية سوى إمبريالية ذات وجه أنثوي؟شارت الدراسات القطرية في هذا الكتاب إلى أن الرجال، في فترة النضالات القومية، كانوا محركي التاريخ الرئيسيين. نظّموا الحركات القومية والأحزاب السياسية، ووضعوا معايير النضال، حتى أنهم قرروا الدور الذي يجب أن تلعبه النساء. بهذا المعنى، وباستثناءات قليلة، عملت النساء ضمن الحدود التي رسمها لهن الرجال. إن التاريخ الذي يكشف، على هذا النحو، هو تاريخ "تشاركي". وهذا، في حد ذاته، مهم، ويؤكد أن النساء قد لعبن دورًا أُغفل باستمرار، ويصحح صورةَ الرجال على أنهم الممثلون التاريخيون الوحيدون. وإننا ليحدونا الأمل بأن النساء في تلك البلدان سوف يُستثرن للتنقيب أعمق في أراشيفهن، ويتوسعن في تلك الجوانب من مشاركة النساء التي تناولتها هذه الدراسات القطرية تناولًا سريعًا. "في البداية كانت المرأه هي الشمس. شخصا اصيلا.اليوم هي القمر تعيش من خلال الاخرين.
وتعكس ألق الاخرين..."المرأه الجديدة تلعن الأمس.المرأه الجديدة لاتكتفي بحياة تلك المرأه التي جعلتها الانانية الذكوريه جاهلة او أمة او قطعه لحم. المرأة الجديده تسعى الى تدمير الأخلاق القديمة والقوانين التي وضعت لمصلحة الذكور
المراة الجديدة لاتكتفي بتدمير الاخلاق القديمه والقوانين التي نشأت من الانانيه الذكورية ، بل يوما بعد يوم
تحاول ان تخلق مملكة جديدة ، يطبق فيها دين جديد وأخلاق جديدة وقوانين جديدة ... إن خلق هذه المملكة الجديدة هو في الحقيقة مهمة النساء.
 
"


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن كوماري جاياواردينا