الشهادة
الشهادة
للكاتب: جون بانفيل
عن هذا الكتاب:

"حين أقول إنها لم تكن طيبة لا أقصد أنها كانت شريرة أو فاسدة، إن عيوبها لا تذكر مقارنة بالشروخ الحادة التي تقطع روحي بالعرض، فأقصى ما يمكن أن يتهمها الواحد به هو ضرب من الكسل الأخلاقي، ثمة أشياء لم تكن تكلف نفسها القيام بها مهما كان حس الالتزام ليدفع بتلك الأشياء في وجه تركيزها المتآكل، لقد أهملت ولدنا، ليس لأنها لا تحبه – بطريقتها – ولكن لأن احتياجاته لا تجذب انتباهها، وكثيراً ما كنت أضبطها جالسة على كرسي تتطلع إليه وفي عينيها تعبير من ينظر إلى شيء من بعيد، وكأنها تحاول أن تتذكر مَن أو ماذا يكون بالضبط، وكيف انتهى به الأمر هنا قرب قدميها يتدحرج على الأرض في وسخه"

يعود إلى وطنه ليستعيد لوحة فنية نادرة ورثها عن أبيه، لكنه يقدم بأعوامه الثمانية والثلاثين على جريمة مروعة دون مبرر أو قصد، وهو يروي تفاصيل ما حدث له على مسامع القضاء في شهادة أدبية من الفخامة بمكان، هي الرواية كلها.


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن جون بانفيل