تاريخ موحز للزمان
تاريخ موحز للزمان
عن هذا الكتاب:

كتاب تاريخ موحز للزمان (من الإنفجار الكبير حتى الثقوب السوداء) – ستيفن هوكينج وداعا هوكنج صرت حرا الآن هناك لذّةٌ ما ،، في أن تفتحَ كتاباً تشعُّ من سطوره ألوان الفضاء شيءٌ ما في فعلِ المعرفةِ ،، والتأمل فيها شيءٌ يأخذ عقلك إلى أمكنةٍ أخرى .لا بين المجرات ولا في خضّم الكونِ الواسع بل هنا بداخلك عند هذا النبض الأخّاذ في قلبك حيث تبدأ المتعة في التحرر لتغمر مسامّك برائحة الدهشة فالكون في داخلك أنت يا صاحبي.تاريخٌ موجز للزمن ،، يُعتبر من أهم الكتب العلمية الحديثة.يأخذك ستيفن هوكنج في رحلةٍ عبر تاريخ العلم .ويشرح لك كيف تغيّرت نظرتنا للكون ،، ولمجرتنا،، ‏ولكرتنا الأرضية ،، ولأنفسنا كذلك عبر العصور هذه هي قراءتي الثانية لستيفن هوكنج ،وقد أعجبتُ أيّما إعجاب بقراءتي الأولي "التصميم العظيم" ‏،وإن قارنت هذا بذاك ،فأرجّحُ كفّة الأخير.لا أعلم إن كانت للترجمة دورٌ في ذلك ،فلقد قرأت التصميم العظيم بلغته الأصلية.لقد توقّعت أكثر مما وجدتُّ في هذا الكتاب ،فقد حسبته أكثر متعة وجمالاً في سرده أو في ترابط فصوله. ولكن لن تجد هُنا سوى متعةَ المادة العلمية ذاتها ، فـ اسلوب هوكنج جافٌ؟قليلاً‏. كما وضع كارل ساجان مقدمة جميلة للكتاب . ليثير شهيتي أكثر . فلنتعرف على مؤلف سطور المعرفة الشهية إذا يقول ستيفن لقد كنتُ مصدر يأس لوالدي في صباي، إذ كنتُ ‏دائماً أقوم بفك الأجهزة لأرى ما الذي ‏يجعلها ‏تصدر أصواتاً، وبالطّبع لم يكن بإمكاني - عادة - ‏جمع أجزائها مرة أخرى، إلاّ أنّني ‏شعرت بإمكان السيطرة على أيّ شيء - بطريقة أو بأخرى - إذا ‏فهمت كيفيّة عمله، وأنا موقن ‏من وجود الشعور ‏نفسه لدى الآخرين. فنحن نجد أنفسنا في عالم لا ‏يلحظ وجودنا في الغالب ولا ‏يهتم به، بل - أحياناً - ‏يعادي هذا الوجود صراحةً. لذا، لو أمكننا فك ‏‏"اللوحة الأماميّة" للكون والنّظر خلفها فربّما نصبح ‏قادرين على فهم كيف تعمل ‏تلك العجلات ‏الصغيرة، أعني المجرات، ولشعرنا ببعض التحكّم ‏فيما يجري من أحداث، ولحسن ‏الحظ فنحن غير ‏مدعوين لإعادة تجميع الكون مرة أخرى بعد فك ‏لوحته الأماميّة‎ .هذا الكتاب وبصورة مبسّطة نوعاً ، يعرض بعض نظريات العلماءالتي تحدثت عن الكون والزمن كنظريات ‏أرسطو وآينشتين وجاليليو ونيوتن أيضاً‏ يدور الكتاب في أساسه حول الكون عن تمدده ،وإنكماشه وحدوده ،وعن أبعاد ‏الزمان هذا الرجل جعل عقلي يروح يميناً ويساراً دوخني معه بكمِّ معلوماته الهائل ،، وأفكاره المستنيرة .في البداية يحدثك ستيفن عن التصور ‏القديم للكون بإختصار ويمثل لك بتصور ‏أرسطو الأشهر مروراً ببطليموس وغيرهم تصور أرسطو كان كالتالي المادة تتكون من 4 عناصر أولية‏. الماء،النار،الهواء،الأرض تؤثر في هذه العناصر قوتان الجاذبية ،،أي نزعة الأرض والماء إلى الهبوط والخفّة ،،أي نزعة الهواء والنار إلى الصعود.


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن ستيفن هوكينج