من حياة دوستويفسكي
من حياة دوستويفسكي
للكاتب: جيليزنياك
عن هذا الكتاب:

 
كتاب من حياة دوستويفسكي - جيليزنياك.ولد فيودور ميخائيلوفيتش دوستويفسكي، في اليوم ما قبل الأخير من تشرين الأول عام 1821 في مستشفى الفقراء في موسكو، لعائلة فقيرة معدمة.كان والده طبيبًا يعمل في الجيش الروسي، مكتفيًا براتبه الشهري الذي لم يكن كافيًا لتلبية طلبات الأسرة. أحس أن عليه ترك هذه الوظيفة، عله يحسّن وضعه المادي، فترك عمله وانتقل للعمل في مستشفى للفقراء.كان على فيودور أن ينمو وسط بيئة تسيطر عليها تسلطية الوالد التي اكتسبها من كونه كان ضابطًا في الجيش، ولم يتمكن؛ أو لنقل لم يحاول أن يتخلص منها.كان هذا الوالد يشعر بالمهانة بسبب العوز والحاجة، فكان يفجر غضبه على ذاته وعلى من حوله، وقد كانت علاقته بزوجته وأولاده شرسة إلى درجة مقيتة وتحول البيت إلى ما يشبه السجن، مما جعل فيودور يعيش في عزلة شبه تامة عن بقية بني البشر، حتى الفقراء منهم، مع أنه كان يعيش بينهم بالفعل.ومن خلف السياج الحديدي المشبك الفاصل بين منزل عائلته ومستشفى الفقراء، كان يحاول إقامة علاقات إنسانية مع أولئك المرضى المعانين من همين مقلقين: الفقر والمرض. هكذا تولدت عنده الثورة، الثورة ضد القهر والفقر والحرمان والمرض، وراح يتساءل ماذا فعل هؤلاء ليعاقبوا هكذا؟ وأي عقاب هو هذا، ومن أنزله بهم؟ وتساؤلاته هذه وثورته، تجسدت في كتاباته. فصوّر أبطاله الصغار على شاكلة طفولته، وصورة طبق الأصل لما كان يرى في مستشفى الفقراء.وجد فيودور نفسه على صفحات الكتب، فراح يقتل ضجره ويتغلب على معاناته في القراءة.أحب أن يتحرر من بؤسه وعذابه، لكنه لم يشأ أن يحرر نفسه فقط، فكل المعذبين في كل مكان على وجه الكرة الأرضية هم إخوة له، ولا بد من تحريرهم جميعًا…هنا تعمق قليل في تلك القصص التي كانت تحيط بحياة دوستويفسكي، إلا أنها ما زالت مجرد قشور، لكن هذا الكتاب كشف جزء من الجوانب غير المعروفة في حياة هذا الرجل وكان ذلك بطريقة مذهلة.


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن جيليزنياك