السعادة الزوجية
السعادة الزوجية
عن هذا الكتاب:

 هذه الرواية تحيّرك. لا تنتهي صفحاتها الأخيرة وأنت على وفاق مع مجرياتها. ليس لأن الكاتب أهمل مسار ما لإحدى شخصياته ولا لأنه أغفل جانباً من مسارح روايته. أبداً والله. بل لأن بنجلون مبدع جداً لدرجة أن يضعك في هذا التيه الذي تلاحظه بعد انتهاءك من الجزء الثاني للرواية. هذه رواية بجزأين. تحكي عن حياة زوجية لا أظن السعادة-البارزة في العنوان بشكلٍ تهكميّ-هي إحدى سماتها. يروي الزوج في جزءها الأول والأطول أحداث حياته في رحلة على ضفاف الذاكرة بين الحاضر والماضي. لا بد للقارئ وبأقل قدر من المشاعر أن يتعاطف مع بؤس هذا الزوج المتهالك. بل ويتغضّن وجهه وهو يمرّ على السطور التي تُذكر فيها امرأته الكارثية. يأتي الجزء الثاني فتحكي الزوجة جانبها من الحكاية فلا أخال القارئ أقلّ قدراً من التعاطف معها. بل لعله يشيح بوجهه عن الزوج قليلاً ويعطي هذه البائسة نصيباً أكبر من الشفقة والترحم على حالها. يخضع الممسِك بدفتي هذا الكتاب إلى حيرة مؤقتة وتساؤل: من معه الحق؟ ومن هو أجدر بالتصديق بل والأخذ بقلبه في أحضان المواساة. رواية جميلة جداً.


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن الطاهر بنجلون