الشطيرة
الشطيرة
عن هذا الكتاب:

موجع هذا النص تعاطفت مع هنري (صاحبنا بوكوفسكي) وكذلك مع والدة هنري وهي تعاني من سوء تصرف والدها وبدأت أعي حجم المعاناة التي ولد وسطها هذا البوكوفسكي وسط إنـهيار والده تجاريًا في ألمانيا بعد الحرب العالمية الأولى وإستقرارهم في لوس أنجلوس وكيف أثر والده عليه بتصرفه تجاه والدته وبداية المخزون اللغوي القذر الذي سجله في سيرته الروائية في كل أعماله لمعاناة والده بسبب عدم وجود عمل يعينه. هذا غير كمية سوء المعاملة من إهانة وضرب تلقتها الأم والأبناء معًا.في هذا الجزء يعود بوكوفسكي أو نقل بطل النص "هنري تشيناسكي" للجذور – الولادة. يقوم بتشريح المكان والزمان من خلال العائلة، والأفعال التي سوف تعشش في ذاكرته لسنوات طويلة. هنا أعتقد بدأت أعي بعض أفكار وحياة بوكوفسكي... هنا في هذا الجزء الطفولة والمراهقة والضرب بواسطة حزام البنطلون - يبدو أنه أداة الضرب الوحيدة ي ذلك الوقت- والتعرف على الكحول الطريق الذي سيوجعنا به بوكوفسكي. طوال حياته. كذلك توثق الرواية لأثر الكساد الذي ضرب أمريكا وغيرها بسبب الحرب العالمية الثانية. كذلك شباب بوكوفسكي المضطرب تجده في كل هذه الرواية بين ألمانيا وامريكا.التطور الذي حدث في مستوى اللغة الشعرية عند بوكوفسكي ينطلق من طاولات مدرسته وهو صغير ومن منزله حيث والده الذي يبدو أنه ورث عنه قاموسًا أضاف له الكثير. كنت أقف مستغربًآ بين قدرة هذا الرجل على التمادي في الشتم واللعن وذكر تفاصيل الحياة الجنسية.. أعتقد كنت أشعر به يفجّر ذلك الغضب على الورق وأتخيل يعلم أنه يكرر نفسه لكن يأبى الوقوف.سير الرواية من ناحية البناء جيد جدًا.
يصّور طفولته والحياة الإمريكية إبان الحرب العالمية الثانية في لغة سردية رائعة، ورغم شاعرية بوكفسكي إلا أنه ذكي في الرواية لا يتكلف في النص. قرأت له روايتان بلغتها الأم. حقيقة لا يتكلف رغم أن لديه مصطلحات خاصة بالحياة الأمريكية وخاصة بحياة الأمريكيين – العامة – رواد الحانات وساكنو الحمارات.إستمرارية إستهلاك كلمات البذاءة بدأت أملّهُ خصوصًا وأنا قرأت كل سيرته الروائية (متواصلة) وهذا الجزء الرابع لذا أشعر بقيمة ما أٍول من تذكري لكثرة حديث الجنس والنساء وكأنه فيلم إباحي تعيد مشاهدته مرة تلو مرة تلو مرة. لولا الكوكيديا الساخرة التي تنتشر بين مقاطع الكتاب لكان الوضع مختلف.
 


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن تشارلز بوكوفسكي