شعب يوليو
شعب يوليو
عن هذا الكتاب:

 من روايات جائزة نوبل، وهى الثالثة بعدما حصل نجيب محفوظ ع الثانية بعد وويل سونيكا من نيجيريا ع الأولى ع افريقيا عام 1986 ونادين جوديمير هي سابعة امرأة تحصل على جائزة نوبل في الأدب من نشأتها 1901 تتسم الرواية بطابع خاص حيث اخذتنى من واقع الرواية الى درجة اعلى وهى درجة حرية الانسان التي تسيط عليها حرية الأخر ،،، مشكلة السود والبيض فىجنوب افريقيا وعنصرية الرجل الأسود وكم من كمية المعاناة يعيشها الأبيض في تلك البلاد ،، يوليو الرجل الأسود الخادم البسيط في عائلة الأبيض بام وزوجته مورين ،، اصلاح سياسى في مواجهة عنف عنصرى كتاب اكثر من رائع ،، يتم تغليف كل المشاكل من عهد الفصل العنصري في جنوب أفريقيا فى هذا الكتاب ومكتوب بشكل جميل.انها الأسود ضد الأبيض، ولكن ليس من أجل التحرر وحدها، بل من أجل السلطة. هناك العديد من الاستعراضات من قصة الشعب في يوليو. أنا سعيد لأنني لم أقرأ أي منها قبل قراءته. جمال هذا الكتاب هو في بطء تُكشف، خطوة بخطوة تتكشف في كل من الكتاب وعقلك لكيفية الحياة حقا كان يمكن أن يكون من دون نيلسون مانديلا وسعيه لنيل السلام . الكتابة الرائعة، التي تسيطر عليها جدا ودقيقة، ويعامل القارئ كمشارك كامل في القصة ويترك أكثر بكثير من تقال مكتوبة مع العلم أن القارئ في ملء التفاصيل.أعجبنى الكتاب واعجبتنى طريقة تفكير الكاتبة نادين جوديمير . شعب يوليو تتحدث عن فرار عائلة بيضاء اثناء الثورة ومكوثهم عن خادمهم الاسود يوليو . الروايه فى مجملها عبارة عن ترمييز للعنصرية و الظلم الذى عانى منه السود .الاسلوب جيد ولكن يفتقد الى العاطفة


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن نادين جورديمر