المسلمون واليهود فى مملكة فالنسيا
المسلمون واليهود فى مملكة فالنسيا
عن هذا الكتاب:

يصحح "دولورس برامون" فى كتاب "المسلمون واليهود فى مملكة فالنسيا" الأخطاء الواردة فى كتب التاريخ القديمة ، التي كانت تتحدث عن رفض المجتمع المسيحي الإسباني لليهود، وهو أمر حقيقي من وجهة نظر العقيدة، أما المصالح الاقتصادية فكان لها شأن آخر. إن المسيحيين الذين طردوا اليهود لأسباب دينية قد تراجعوا وسمحوا بعودتهم لأسباب اقتصادية، بل عرضوا تقديم امتيازات لليهود حتى يوافقوا على العودة إلى المناطق الإسبانية التي طردوا منها.
ويبرز الكتاب أن اليهود -على قلة عددهم- كانوا يعملون في مهام لا غنى عنها كالترجمة والتجارة . في ذلك العصر كان الصراع على أشده بين مسيحيي أوروبا ومسلمي الشرق ، وكان الطرفان يستعينان باليهود في أعمال الترجمة . على أن اليهودي في بعض الأحيان كان يتجاوز دور الترجمة ليدس أنفه في أمور المفاوضات بين المسلمين والمسيحيين ، وفي أحيان أخرى كان تدخل اليهود في المفاوضات يتم بموافقة أحد الطرفين المتصارعين أو كليهما .


ادعمنا لنستكمل المسيرة
إقرأ أيضا لــ دولورس برامون
إقرأ أيضا في تاريخية منوعة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن دولورس برامون