ديوان البردوني الجزء الثاني
ديوان البردوني الجزء الثاني
عن هذا الكتاب:

لم يكن البردوني مجرد " عابر سبيل " في حياتنا ولن يكون . وبالنسبة لليمن فإنه شاعر كل العصور إنه شاعر الألف عاماً الماضية على الأقل ، وأحسب أن زمناً طويلاً سيمر قبل أن تعرف اليمن شاعراً آخر يمكن أن يرتقي هذه الذرى التي حلق البردوني في اجوائها ، وقد كانت ذرى صعبة مستحيلة على المستويين الإبداعي والإنساني
استمتع بقراءة وتحميل الجزء الثاني من ديوان البردوني للكاتب عبدالله البردوني


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن عبدالله البردوني