الرسائل الجزء الاول
الرسائل الجزء الاول
عن هذا الكتاب:

كتاب الرسائل الجزء الاول– فيودور دوستويفسكي انهيت ولله الحمد، كتاب الرسائل، الذي يتناول أكثر من 250 رسالة، كان قد بعثها دستويفسكي الى أناس مختلفين، وقد لمست في هذه الرسائل التي وصل حجمها الى مجلدين، من 1000 صفحة تقريبا، مختلفة جوانب حياة الرجل، ابتداء من رسالة كتبها وهو طفل الى أمه، وانتهاء برسالة أملاها على زوجته وهو في فراش الموت. عاش تقريبا 60 سنة، كانت حافلة جدا بالألم، والده كان طبيبا عسكريا متقاعدا ، وكانت العلاقة بينه وبين أبيه متوترة نوعا ما، أبوه هذا الذي مات مقتولا على يد فلاحيه الأقنان. درس دستويفسكي الهندسة في ثانوية عسكرية ب بطرسبرغ، لأنه مولع بمطالعة ودراسة العلوم العسكرية وكان شديد الفقر أيام دراسته وبعيدا أيضا عن كل عائلته، هذا الفقر الذي دفعه الى مراسلة والديه على ظهر خرائط البريد. وتأملاته الانسانية رافقته من شبابه حين قال "الانسان لغز لا بد من فكه. واذا امضيت حياتك كلها في محاولة فكه، لا تقل ان ذلك مضيعة للوقت. انا اعكف على اكتناه هذا السر، هذا اللغز، لاني اريد ان اغدو انسانا".كان متأثرا جدا ببلزاك، وقال عنه أنه كاتب عظيم، وشخوصه نتاجات للفكر الكوني، وتأثر ب غوته أيضا الشاعر الالماني الشهير، وفيكتور هوغو الروائي الفرنسي صاحب البؤساء. كما أنه كان ل بوشكين شاعر الشعب الروسي ول غوغول وهوميروس وشكسبير وشيلر تأثيرات عميقة انعكست في كثير من اعماله الروائية الخالدة. وبعد تخرجه من الدراسة، عمل في الخدمة العسكرية. الا أنه أصبح محاصرا بالديون ما دفعه لطلب الاستقالة ومحاولة التحرر من سجن الوظيفة البائسة، ومن مركزه الذي لم يكن يخول له حقوق النشر بعد أن لمس موهبته ككاتب. كان غرضه الوحيد من الكتابة في البداية أن يقتات ويعيش لان حالته كانت صعبة جدا. وفي شبابه وقع في غرام امرأة متزوجة لكن نزوته لم تدم طويلا ، وكذلك كانت الحالة الوحيدة التي عشق فيها فيدور امرأة في شبابه. وفي مقابل تعبه الشديد في الحصول على المال كان لا يتورع عن تبذيره وانفاقه.. ومعيشته بشكل عام كانت في البدء غير منتظمة وفوضوية نوعا ما، رغم أنه أكد في غير ما مرة أنه يريد العيش في منتهى التواضع.يقول "ريشتي يوجهها منبع الهام منبجس من الروح مباشرة"، هكذا اذن استلهم كل روائعه من باطن روحه، وقد ذكرت زوجته أنها كانت تدخل أحيانا الى مكتبه لغرض ما وهو فيه، فتجده في حالة من الشرود والتأمل الشديد، فلا تكلمه كي لا تقطع تفكيره، وحين تحكي له بعدها أنها دخلت المكتب في وقت كذا، يقسم بالله أنه لم يشعر بدخولها وحركتها، حالة الاستغراق تلك كانت تنتابه اثناء الكتابة فيهيم في الاعماق ويستخرج لنا ذررا، وقد كانت زوجته أيضا لا تحتمل أحيانا اثناء املائه عليها سطور رواياته فكانت تكتب بيد وتكفكف الدموع بيد. زوجته كانت دائما قارئته الأولى، والانطباع الاول، والمرآة التي تعكس تأثيرات الرواية بعد وصولها للجمهور.وبسبب تأييده ل حركة بتراشيفسكي الثورية اعتقل دستويفسكي؛ وحكم عليه بالاعدام، وقبل ذلك كان يدأب على قراءة الكتاب المقدس وهو في زنزانته، والكتب مع أنها قطرة في بحر، الا انها كانت تساعده على نحو ما، كان يقرأ ما يحصل عليه خفية، لانه عاش حياة قاسية في سجن الاعمال الشاقة، وبعد العفو المفاجئ والمدهش من لحظة الاعدام، حكم بالاعمال الشاقة ومن خلال السجن أيضا تمكن في التعرف العميق على طباع الشعب الروسي، وخرج بخلاصات كثيرة وأفكار جمة ساعدته جدا في تأليف رواياته، تأتى له أن يكون قريبا جدا من الشعب الروسي وهو في المعتقل . وطلب من أخيه أن يرسل له نسخة من القرآن الكريم بالاضافة الى كتب أخرى كثيرة لانه كما يقول عن نفسه " انني ابن الشكوك وغياب الايمان حتى الان، وربما حتى اللحد انا اعرف ذلك، فما أشد العذابات الفظيعة التي كنت اتحملها ثمنا لتعطشي للايمان الذي يزداد في روحي كلما ازدادت الذرائع والحجج المضادة.


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن دوستويفسكي