إليك كتابى ! - مدينة الكلمات - ألبرتو منغويل
مدينة الكلمات
مدينة الكلمات
عن هذا الكتاب:

يأخذنا البرتو مانجيل إلى عالم الكلمات, الكلمات المكتوبة التي تكشف الماضي والحاضر.قصص وخيال وشخصيات ترسم الحياة وتحفظ ذاكرة وتجارب البشر عبر سنين.جولة بين التاريخ والكتب والأساطير يعرض من خلالها أفكار وقضايا
يكتب عن اللغة, الهوية, السلطة, التعددية الثقافية والآخر المختلف.في محاولة لفهم النفس, وإدراك العالم بكل تغيراته سرد مميز وقراءة للواقع وتذوق مختلف للنصوص الأدبية. ليس سهلا أن تقرأ لمانغويل مهما كانت سفينتك قوية وضخمة، لأنها حتما ستفقد شيئا من قدراتها في محيط مانغويل الهائل. حسناً، اغفروا لي هذا التصوير المبتذل والممل والمتكرر، لكنني حقا لا أجد تعبيرا أخر .لا تختلف مؤلفات مانغويل عن بعضها البعض، وأعني تلك الكتب التي تتحدث عن القراءة. صحيح أنها تتغير في المضمون لكنها تبقى في وحدة الموضوع وتتوسع فيها، ذات الأدوات البحثية لدى مانغويل والظهور أمام القارئ بالموسوعية والقراءة الواسعة لمختلف الموضوعات التي يمتاز بها ويتقنها، وكتاب تاريخ القراءة أحد الشواهد.
إخراج الجثث من مقبرة التاريخ الفكري، حرفيا إنه عمل مانغويل، استعادة مكانة القراءة كجزء أصيل من بناء الحضارة الإنسانية، رابطا ذلك إنتاج التفكير السردي القديم والتفكير السردي الحديث مع المحافظة على اختلافهما الابستمولوجي المبنيان على أسس ودافع علمية، وهكذا فإن إعادة القراءة يجب أن تبدء من كون الفكرين نمطان مختلفان، يتجهان نحو هدف واحد .... ولا يمكن أن نبقى مقيدين والنهر يتجه نحو البحر دون فائدة. وكقاعدة أساسية يؤكد عليها مانغويل وينطلق منها كما أرى؛ هي أن عملية بحث القارىء عن معنى النص هو المحور الذي يتشكل من خلاله تجربة القارىء... وأعني القارىء الأدبي تحديداً.


banner
Banner

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن ألبرتو منغويل