إليك كتابى ! - قصخون الغرام - محمد غازي الأخرس
قصخون الغرام
قصخون الغرام
عن هذا الكتاب:

فصــّخون الغَـــَـرام دراسة في متــخـّــيل الــعـــشّـاق وأنثـــروبولــوجيــا الأنــوثـة .حكايا الحب لا تنتهي , ولن تنتهي , إنّها مبثوثة في كل متخيّلنا , مبثوثة في صيغ اللغة واستعاراتها , وفي حكايانا الشعبية . العشق يلفّنا , ويسعدنا ويجرحنا .. المرأة هي بطلة هذا الكتاب منُذ الإهداء !! وحتى الختام.يدخل بنا محمد غازي الأخرس مرة أخرى عالم مليء بالمفاجئات والترقب بعد أن دخل بنا إلى سراديب المجتمع العراقي وقلوب المكاريد وكأنة ينفس عنهم ويقول ما لم يستطيعوا قوله عن أنفسهم. , واليوم يقدم لنا دور الراوي الذي يعيدنا إلى زمن الجمال حيث يخلط لنا الحاضر بالماضي بأبهى صورة هنا استطيع إن أقول بان الأخرس تفوق على نفسه ! وذلك لما فيه من جهد وعناء واضح تجشمه الكاتب للتطرق إلى الإحداث بأدق تفاصيلها مع الحفاظ على جماليتها اللغوية , وكما عودنا الأخرس تعتبر كتبة خزين معرفي وعر لما يحمله من أسماء أفلام ومسلسلات وحكايات وأساطير وحتى بعضا من الحوادث الطريفة التي تمر على مسمعنا مرور الكرام ولم نعر لها الأهمية الكاملة , إلا انه فعل العكس حيث انه وظف كل شيء وجعل له أهمية خاصة ليدرجه ضمن أولوياته , وأنت تقرا تتخيل أن محمد الأخرس يحمل مفكرته أينما حل ليدون بها كل ما يرى وما يعرف وما يستقيه من معلومة تخدم مشروعة الكتابي لان ذلك واضح جدا مع مراعاة زمن الكتابة , الكتاب مكون من تسعة فصول تتسلسل بالتوالي جلسة برفقة الأشباح : الباكية تحكي، مجلس حسنيه: وشوم في كراس أم السحورة ، مجلس الحاج زاير : الهوى في الشعر والغناء في الهوى، مجلس الأبنودي: عن "الأيام الحلوة" هنا وهناك ، مظفر النواب: جلسة سمر مع عاشقات عصر الحداثة ، الشياطين في مجلس الملائكة: إنصات لجماليات الجسد، البحث عن مفاتيح الأنثى: جلسة مع شهرزاد وشقيقها دنيازاد ، جلسة في سرداب التابو : حول عشقنا المحرم. يجلس القصخون " محمد غازي" في زاوية إحدى المقاهي ليمهد لنا مفهوم العشق بضرب الأمثال لكل عاشق مر علية , وكيف يكون تفاني العاشقين لبعضهم البعض , يضرب لنا الأمثال في حضور امرأة فدوما ما تكون المغرية – المشتهية – المتحكمة بالرجل . يتدرج فيما بعد لتمسك العاشقين ببعضهم فيقول "نارك ولا جنة هلي " مثل قديم شاع في الثمانينات أستند حول ثيمة الوصال مع الحبيب جنة والفراق عنة يعد جحيما, وكما يقول المثل المصري " جهنم جوزي ولا جنة أبوية".. غالبا ما تتكرر حكاية العاشقة التي يموت حبيبها وتظل بعده رهينة الإحزان فهناك العديد من قصص الوفاء والحب والموت ! ولكن كلها تتحد لتكون لنا قيم مثلى تتكاثف بها الأخلاق والمبادئ كــ حكاية "الباكية " التي يضحي زوجها بحياته من اجل الحفاظ على حياة "علي بن شبيب " الدخيل المطارد , حيث يرفض زوج الباكية "رويضي " تسليمه للمهاجمين فيقتل رويضي ويسلم الدخيل من الشر , وقبل إن يسلم الروح يوصيها : حبيبتي .. قولي لدخيلي إن يأخذ القارب ويلجا للهور . ثم يأنموذجا, مسلما مطمئنا لأنه فعل ما يجب فعلة. ص35 أنموذجا , ومن يومها والباكية تبكي وحيدة ! ثم يعبر بنا إلى متخيل أخر إلا وهو السحر وأمهات السحورة .ويقصد بذلك النسوة المشغولات بالسحر, المتكلات علية في تحقيق رغباتهن كالحصول على زوج, حبيب, طفل, رزق وغيرها من الطلبات والرغبات.. هناك من يستخدم خرزة المحبة بطرق عدة منها إن تراقب أفعى تطارح ذكرها الغرام وما عليك إلا إن تغطيها بشي إي تسترها دون لفت نظرها وبهذا العمل ستهديك ثمن سترك لها وما الهدية سوى نطفة من زوجها تتركها لك وتغادر وهي تقول في سرها لك "كثر الله من أمثالك يابو الغيرة!! " بعد ذلك تأخذ النطفة لتيبسها وتحولها لخرزة جميلة لها فعل الأعاجيب في استمالة المحبوب علما أنها تستخدم من قبل الجنسين على حد سواء. ص59 أنموذجا.أما عن جبس العروس يطول الحديث ولا يقصر , بحيث أنهم تفننوا في خلق الخزعبلات وتطبيقها بدايةٍ لنعرف معنى "الجبس" وهو انحباس حملها بوصفة علة سحرية يكون سببه دخول نفساء عليها قبل بلوغ الأخيرة الأربعين , لذا يتم تطبيق الطرق لفك هذه الجبسة منها التبول على عتبة دار هذه النفساء كون السحر نجاسة ولا تبطله إلا النجاسة , وزيارة المحبوسة لمقبرة لليهود والعبور فوق موتاها وتقفز على سبعة قبور وتليها خطوات لفك الجبسة انظر ص 64 , 65 , 66, 67 كنموذج .وعلى الرغم من كل هذه المحاولات والإيمان بالسحر وما يحققه نعود لقولهن وهن يستهجن أعمال السحر والنذور " ما أريد الرجل بالسحوره ولا الولد بالنذوره ! وأيضا "واني شبيه شناقصني حتى ألجا لأمهات السحورة " !!. في الفصل الخامس يتحدث الكاتب عن حبه للأبنودي والنواب في الفصل الذي يليه , يجمع بين خصائصهم وجمال موهبتهم في تصوير اللغة والموائمة بين الحضارات والأزمان وسحر الكلمة التي هي دليل العاشقين والنساء تحديدا . يقول أحمد غازي الأخرس : لم يكن عصر الحداثة إن يعصف بالشعر الشعبي دونما يزيح صورة المرأة القديمة وها هو عصر الحداثة قد جاء مع مظفر النواب ليجلب لنا نسوة مختلفات جذريا , ثقافيا ظهرت حداثة النواب في لحظة فاصلة حاولت فيها الثقافة العالمة مد الجسور مع الثقافة الشعبية والتلويح لها , جرى ذلك على يد مجلة المثقف التي صدرت عام 1958 والتي اعتادت نشر قصائد للنواب .. يلي ذلك الحديث عن موتيفات العشق والأساطير القديمة حول صعوبة الزواج من إي ملكة أو امرأة جميلة إلا بعدما تخضع لشروطها أو الإجابة على أسئلتها وبعد ذلك تقع في غرامك وينتهي كل ذلك , والحديث عن المفتاح إلا وهو عضو المرأة التناسلي ومفهوم مجتمعاتنا حول إقفاله بسبع إقفال والحرص عليه , عكس ما تتداوله أسطورة العفريت والفتاة المحبوسة داخل صندوق تحت البحار ص258 أنموذج. وأخيرا يختتم فصولة بـــ " العشق الحرام " وهو زنى المحارم والتطرق لمفهوم عقدة "اوديب"عشق إلام والأخوات , وأسباب هذا الميول الشاذ فضلا عن الشذوذ الجنسي الذي يذكر مع التعرض لاسبابه وكيفية تطور هذه البيئات وما عليها من تحفظات من قبل المجتمع . قصخون الغرام ما هو إلا عشرات الكتب داخل كتاب واحد , أستخدم كاتبه 65 مصدر معتمد وموثق .


banner
Banner
إقرأ أيضا لــ محمد غازي الأخرس
إقرأ أيضا في روايات عربية

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن محمد غازي الأخرس