رماد الشرق الجزء الثاني الذئب الذي نبت في البراري
رماد الشرق الجزء الثاني الذئب الذي نبت في البراري
عن هذا الكتاب:

رماد الشرق الجزء الثاني ، الذئب الذي نبت في البراري " لـ واسيني الأعرج " ، يستكمل الكاتب بهذا الجزء ما كان يرويه جده " شريف " عن قصة المآسى التى عاشتها الامة العربية لينتقل بنا إلى القدس ، ويري لنا تفاصيل سقوطها في أيدي اسرائيل لكى نبدأ بذلك فترة أخرى من فترات انهزام العرب ، إضافة إلى القضية الفلسطينة نعيش مقاومة البطل يوسف العظمة في سوريا ويكتشف لورانس العرب والأمير فيصل والامير عبد القادر الحفيد ، وغير هؤلاء ممن صنعوا عصراً بكاملة كانت رهاناته دولية أكثر منها عربية ، إن رواية رماد الشرق هي الضمانة أو الوسيلة للإنتصار للحياة ولاستعادة تاريخ جد لم يكن في النهاية إلا وسيلته لكشف المآلات التي وصل إليها الوطن العربي اليوم .


Banner
إقرأ أيضا لــ واسينى الاعرج
إقرأ أيضا في روايات عربية

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن واسينى الاعرج

واسينى الأعرج من مواليد قريه بوجنان الحدودية عام 1954 وهو كاتب وروائى ويُعد من اهم الاقلام الروائية فى الوطن العربى
شغل منصب أستاذ كرسى بجامعه الجزائر المركزيه وجامعه السوربون بباريس
واسينى الأعرج يكتب باللغه العربيه والفرنسيه وتنتمى اعماله الى المدرسه الجديدة التى لا تستقر على شكل ثابت بل انه دائما يبحث عن سبل تعبيريه جديدة ... مشاهدة المزيد