أسواق القاهرة منذ العصر الفاطمي حتى نهاية عصر المماليك
أسواق القاهرة منذ العصر الفاطمي حتى نهاية عصر المماليك
عن هذا الكتاب:

 
أسواق القاهرة منذ العصر الفاطمي حتى نهاية عصر المماليك -كتاب يعرض الجوانب الحياتية للاسواق المصرية منذ نشأتها فى عهود تاريخية مختلفة وتطورها وكيفية فرض الرقابة على التجار والاسعار والغش والسلع الممنوع بيعها والمسموح بها واحوال العامة والتجار والامراء وقت الرخاء او وقت المجاعات وان الافصاح عن ارتفاع منسوب النيل اصبح سر قومى قد يسبب انهيار بالاسواق وانتشار المجاعات دون داع .. وان الرخاء المفرط قد يؤدى ايضا الى انهيار الاقتصاد مثل الافراط فى ترصيع الحلل والاوانى والسيوف بالذهب بالفضة مما سبب ازمة بالذهب والفضة .. بالاضافة الى عرض تطور العملات واسباب تغيرها وانواعها من ذهب صافى الى خليط مختلف حتى اصبح كل حقبة زمنية يطلق عليها باسم عملتها مثل المماليك الذين اطلق عليهم العصر النحاسى بعدما كان الايوبيين هم العصر الفضى وقبلهم الفاطميين الذيم جلبوا ذهبهم من غرب افريقيا ليطلق على عصرهم العصر الذهبى .. الكاتب اجاد العرض والتنظيم والاستدلال والمقارنة والاستنباط وغلب عليه الاستعانة بالمنطق فى تقرير الاحداث .كما يحوي معلومات تاريخيه قيمه عن حركة التجاره والأسواق والعملات المتداوله والسلع التجاريه المختلفه والمنشآت التجاريه والعوامل المؤثره علي الحاله الإقتصاديه لمصر في عصور الفاطميين والأيوبيين والمماليك..


Banner

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن الشيخ الأمين محمد عوض الله