إليك كتابى ! - الحديث و القرآن - ابن قرناس
الحديث و القرآن
الحديث و القرآن
للكاتب: ابن قرناس
عن هذا الكتاب:

مساحة للعقل يفتحها الباحث ابن قرناس في هذا الكتاب، فيضع أمام القراء مجموعة من الأحاديث التي انتقاها من أهم كتاب حديث لدى السنة وهو البخاري وناقشها في 466 صفحة، وختم بمجموعة من الأحاديث من ما يعتبره الشيعة من أصحِّ الكتب وأكثرها اعتباراً في الحديث، وهو الكافي للشيخ الكليني.قام الباحث بمناقشة محتوى الأحاديث بطرق مختلفة:- بأن يناقش المحتوى ويبيّن تعارضه مع نص قرآني- بأن يناقض المحتوى ويبيّن تعارضه مع حديث آخر من نفس الكتاب ثم مع القرآن
- بأن يناقش الحديث وويقول رأيه ويحاول أن يثبت أنه يتناقض مع العقل أو مع العلم أو مع التاريخ أو يترك التعليق للقارئ.الهدف من هذا الأسلوب في الطرح هو الوصول للنتيجة التالية: أن القرآن هو الكتاب الذي يمكن التشريع منه أما كتب الحديث فهي كتب من صنع البشر فيها اختلاف وتناقض ولذلك لا يمكن اعتبارها مرجعا تشريعيا.نجح الكاتب في إيصال فكرته وطرحه، وللقارئ حرية قبول أو رفض الطرح بما يتناسب مع عقله وتفكيره، فيقبل أو يرفض كلا أو بعضا مما في الكتاب.على الكتاب مأخذان لا يمكن إغفالهما، ولا مفرّ إلا بذكرهما:- الأخطاء المطبعية المتكررة، فمثلا كلمة "هضم" كتبت "هظم" في كل الكتاب تقريبا، وهناك أخطاء أخرى على الكاتب ودار النشر الحرص على مراجعتها وتنقيحها قبل الطباعة.- في الصفحة 122 مثلا، خبر نزوح اليهود من خيبر إلى الشام شأنه شأن تلك اﻷحاديث التي يناقشها الكاتب وليس عليه الاستدلال بها وكأنها حقيقة ثابتة وإلا فإنه وقع في ما وقع فيه من ينتقدهم.الكتاب في المجمل رائع ويستحق القراءة ويستوجب التفكير والمناقشة.


banner
Banner
إقرأ أيضا لــ ابن قرناس
إقرأ أيضا في تاريخ إسلامي

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن ابن قرناس