لو لم يظهر الإسلام ما حال العرب الآن؟
لو لم يظهر الإسلام ما حال العرب الآن؟
عن هذا الكتاب:

لصراحة لم أعرف السّبب الذي دفعني لاقتناء هذا الكتاب بداية ومن ثمّ قراءته..
حال بدأت قراءته راودتني فكرة لماذا أقرأ مثل هذا الكتاب وهو ينافي أهم مبادئي في الحياة ألا وهي عدم قول كلمة (لو) والتي لا تقدّم ولا تؤخّر...فما بالنا وقد أفرد الكاتب لها هذا الكتاب كاملاً..يعتمد الكاتب في منهج بحثه على نظرية الواقع المضاد ، وهي نظرية تهتم بالقدرة على استشراف ما يمكن أن يكون عليه الحاضر الآن، لو لم تحدث تلك الحادثة التاريخية، أو لو لم يظهر ذلك البطل، أو تلك الشخصية التاريخية التي شكلت التاريخ والواقع على النحو الذي تم وقام.وكان من رواد هذه النظرية إيجال كفارت الذي كتب في العام 1986 كتابه المشهور " نظرية الواقع المضادة " وقد اتخذت هذه النظرية طابعا علميا ومنطقيا بحتا. وتم تصور كثير من الوقائع التاريخية والسياسية المحتملة على ضوئها، ولعب علم المنطق فيها دوراً مهماً ، لكن في هذا الكتاب يأخذ شاكر النابلسي بروح النظرية، مستعملاً الجزء المهم من أدواتها (بعيدًا عن الحسابات الرياضية)، وهو تصور الواقع الجديد المحتمل على ضوء الحقائق التاريخية القائمة. وكان استعماله لهذه النظرية يتعلق بالسؤال الكبير: لو لم يظهر الإسلام .. ما حال العرب الآن دينيًا وثقافيًا وسياسيًا واقتصاديَا واجتماعيًا؟ تقوم فكرةالكتاب على الاحتمالات والسيناريوهات المتوّقعة في حال لم يأتِ الإسلام..كيف سيكون وضع العرب دينيّاً واجتماعيَّاً واقتصاديَّاً..ويفرد لكلّ حالة جميع احتمالاتها..فمثلا يذكر احتمال أن يكونوا اعتنقوا المسيّحيّة فيبدأ يورد ما الذي يمكن أن يصدر عن هذا الاعتناق على جميع الأصعدة وما دوافعه.ومن ثم يورد احتمال كونهم اعتتقوا اليهوديّة، أو بقوا حنفاء أو مشركين أو، أو .......،في النهاية هذا بحث جديد، غير مسبوق في المكتبة العربية. وهو بحث قائم على أساس نظرية علمية يُطلق عليها نظرية الواقع المعاكس، أو الواقع المُضاد، أو نظرية الاحتمالات العلمية ، وهي نظرية تقوم على تصوّر الواقع الآخر، فيما لو لم يكن الواقع الذي نيعشه قائماً، وهي نظرة علمية تتصل بعلم الرياضيات وعلم المنطق اتصالاً وثيقاً، ولا تقوم على قراءة الغيب على طريقة السحرة والكهّان.


Banner
إقرأ أيضا لــ شاكر النابلسي
إقرأ أيضا في تاريخ إسلامي

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن شاكر النابلسي