معالم تاريخ المغرب والأندلس
معالم تاريخ المغرب والأندلس
للكاتب: حسين مؤنس
عن هذا الكتاب:

يعد هذا الكتاب مقدمة فى تاريخ المغرب والأندلس، والمغرب وهو يشمل الشمال الإفريقى كله غربى مصر - وتدخل فيه الصحراء الإفريقية الكبرى - ، والأندلس وهو شبه جزيرة أيبريا، أى ما يعرف اليوم بأسبانيا والبرتغال، وهما معاً يمثلان ربع عالم الإسلام، وقد جمع "د. حسين مؤنس" كتاب يجمع مادة موضوعه العلمية بغاية العناية والتدقيق والإتقان والشمول، معتمدا على أوثق المصادر، ومصوغاً فى أسلوب عربى علمى وسليم..

وقد قسم الكاتب "د. حسين مؤنس" الكتاب إلى قسمين، القسم الأول للمغرب العربى، وينتهى عند نهاية الدولة الموحدية؛ لأن ما وراء ذلك من تاريخ دول بنى مرين ومن عاصرهم من الزناتيين والحفصيين ثم العصر التركى، كل ذلك أدخل فى التاريخ الحديث...

وأما القسم الثانى فهو الأندلس، والأندلس تجربة تاريخية حضارية إسلامية كاملة لها بداية ونهاية، والأندلس الإسلامى هو الوحيد من دول الإسلام الذى نملك له شهادة ميلاد وشهادة وفاة، ولهذا فإن الكاتب يستوفى فى هذا الكتاب تاريخ الأندلس كاملاً على سبيل الاختصار، خاصة وأن القارئ العربى مشوق دائماً إلى معرفة ما جرى للأندلس وكيف ضاع؟!!


Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن حسين مؤنس