فن الحرب
فن الحرب
للكاتب: سون تزو
عن هذا الكتاب:

كتاب فن الحرب – سون تزو " الكـتاب المـقـدس للـدراسـات العـسكـرية " إن الدولة التي تم تدميرها مرة لا يمكن أن تعود لسابق مجدها، تماماً كما أن الموتى لا يعودون في هذا العالم إلى الحياة ثانية..أحد أهم المؤلفات العسكرية في التاريخ، كتاب صن تسو يعتبر من الكُتب الكلاسيكية العسكرية ومُلهم للعديد من القادة ومرجع هام للاستراتجيات العسكرية والحروب نصائح قديمة كُتبت من سنة 600 قبل الميلاد عبقرية عسكرية عظيمة، مُقارنة بحروب اليوم على الحمقى من المليشيات في ليبيا أن تدرس هذا الكتاب على الأقل قراءة كتاب من 2000 ونيف سنة أفضل من العشوائية وغباء حروبكم،.الكُتب العسكرية مُهمة في السياسة هذا ماقاله شارل ديغول يومًا قبل أن تتكلم عن السياسة انظر إلى الأطلس…فالحرب هي أم السياسة. خمسة وعشرون قرناً من الزمان ولا يزال كتاب " فن الحرب " من أهم وافضل الكتب الحربية والعسكرية ومازال من ضمن قائمة أهم مائة كتاب في التاريخ..سن أتزو جعل من الحرب فناً ،خدعة ودهاء.. تعليمات عسكرية صارمة وتكتيكات عبقرية وخطط ماكرة واقعية فذة، تفكير في أدق تفاصيل شؤون الحرب وإغتنام كافة السبل و الفرص المؤدية إلى النصر المؤزر في أي معركة بكيفية واقعية لا تخرج عن نطاق الممكن..قد لا يهمه عدد الجنود في داخل المعركة ولا قوة العدو ولا نوع الأسلحة ولا التضاريس التي تجرى فيها المعارك.. سن أتزو يفكر في النصر في كل المعارك التي يخوضها بوسائل عبقرية ناضجة وخطط محكمة وبديهة سريعة ترافق الأستعداد الذهني والبدني وتجعل الجيش بكامله في أقصى درجات التحدي والأستعداد للمتغيرات والمفاجأت التي قد تحملها المعركة.كتاب " فن الحرب " لا يقتصر فقط على شرح كيفية تحقيق الأنتصارات وإلحاق الهزيمة بالعدو فحسب، بل وحتى تجنب الهزيمة والوقوع في شرك العدو والأسر وخلافه.عندما تقرأ الكتاب لا تشعر أن الكتاب قد كُتب منذ ذلك الزمن البعيد.. قيمة تاريخية وعسكرية لا مثيل لها، يمكن تطبق تعليماتها حتى في الوقت الحاضر رغم التقدم التقني والعسكري، ولكن مازالت نفس الطرق ونفس الأستراتيجيات والخطط تُستخدم من قبل القادة العسكريين ..قد يقول قائل أن ماكتبه أتزو من البديهيات ومن الممكن أن تخطر تعاليمه وخططه على بال أي عسكري متمرس.. نعم صحيح ولكن مع تلك الشمولية وتلك البصيرة الحادة والفكر الثاقب مع مراعاة الزمن الذي كُتب فيع الكتاب،، لا أتصور حقيقة أن ماكتبه أتزو كان ضرباً من الحظ.للمفارقة لم يكن أتزو من محبي الحرب ولم يكن يتصور الحرب كطريقة مُثلى لحل الخلافات، كان يرى أن الحوار والمفاوضات هي التي يجب أن تسود لحل المشاكل بين الدول والأمم، ذكر ذلك صراحة في الكتاب رغم أنه كتاب للحرب وفنونه.. كان يرى أن النجاح الحقيقي في الحرب هو الفوز في معركة بدون خسائر من الطرفين ثم العمل على إحلال سلام مستديم قائم على المعاهدات والأتفاقيات الموثوق بها.. ولكن كرر فيما بعد أن الحرب ضرورية في بعض الأحيان وشر لابد منه ..


Banner
إقرأ أيضا لــ سون تزو

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن سون تزو