آخر احلام كليوباترا
آخر احلام كليوباترا
عن هذا الكتاب:

أصبحت ملكة وهي في الثامنة عشر من عمرها ،حكم اخوها عليها بالنفي هذا الغلام المغرور الذي اعتبر نفسه ملكاً ، أن تموت كليو باترا يائسة بعيدة من مملكتها هذا ما كان يجب أن يكونه مصير كليوباترا مصير لم تقبل به
لكن هل يمكن استعادة " الاسكندرية اللامعة " في شرق يعيش تحت الحديد والنار ، بسبب الصراع الدامي بين قيصر وبومبي ؟
في ذلك الحين التقت هذه الملكة ذات الثقافة النادرة والجمال الأخّاذ ، قيصر القائد الجذاب صاحب ذكاء وسحر لا يقاومان فوحّدهما حب قوي وعملا سوية على إعادة البهاء لمصر ، إلى أن أصحيت كليوباترا الإغريقية كليوباترا المصرية .


Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن كريستيان جاك