الأم
الأم
للكاتب: بيرل باك
عن هذا الكتاب:

رواية الأم – بيرل باك في مقدمة المترجم لهذه الرواية كان يضعها في الصدارة بين الروايات الإنسانية الكلاسيكية العظيمة، مثل روايات فيكتور هوجو مثلا. ظننت أنه يبالغ وابتسمت، وقلت أن كل دور النشر والمترجمين يصدرون كتبهم بهذه الطريقة، ولم أكن قد قرأت لهذه الكاتبة من قبل.قرأت الرواية في يومين تقريبًا. أنا مشدوه. تعتبر تقريبًا من أروع الروايات التي قرأتها في الفترة الأخيرة.بيرل باك كاتبة أمريكية من مواليد 1892عاشت فترة طفولتها في الصين مع أبويها المبشرين هناك. أحداث هذه الرواية وروايات أخرى للمترجمة تقع في الصين، في قرية فقيرة حيث حياة الناس معتمدة بشكل كامل على الطبيعة، وحيث يسود الفقر، وحيث يمكن فهم نمط الحياة من خلال فصول العام والزراعة.تصوير الشخصيات وخاصة الأم (البطلة) كان رهيبًا. الرواية ناجحة جدًا من الناحية السيكولوجية حيث تقدم شخصيات مرومة بعناية فائقة، وفي الوقت ذاته يمكنك قراءة تغيرات المجتمع بجودة شديدة ايضًا، ولكن دون صوت زاعق، حتى تدخل السياسة أيضًا بسلاسة فائقة من خلال قصة الشخصيات الرئيسية.أعظم ما في هذه الرواية البساطة الفائقة التي تجعلها تتسلل إلى قلبك دون ضجيج. ستجد أسئلة فلسفية واجتماعية ودينية وطبقية في الرواية، ولكن بسلاسة فائقة.الترجمة كانت مذهلة. أقول هذا من خلال عملي كمترجم، لأني أجد نفسي دون عمد أتصيد أخطاء الصياغة وتزعجني جملة لم تُرتب بشكل جيد، وتُركت بترتيبها في اللغة الأجنبية دون وعي بخصوصية اللغة المترجم إليها. لم أشعر بشيء أثناء قرائتي الرواية... جمال اللغة وسلاستها كان يجبرني على الانخراط في القراءة كقاريء فقط ونسيان عملي كمترجم.

في نظري هذه الرواية هي من مستوى الروايات الخالدة... روايات هوجو وتولستوي ودستويفسكي.الرواية صادرة عن دار آفاق من ترجمة المبدع: محمود مسعود.اقتنوها... على ضمانتي. في ترجمة رائعة للمترجم محمود مسعود تأتينا الرواية الفذة الفاتنة ” الأم” للروائية الشهيرة الحاصلة على نوبل للأدب “بيرل باك”. ما الذي يحدث حين تجد أمٌّ شابة فلاحة لا تقرأ ولا تكتب نفسها مهجورة مع أطفالها الثلاثة وحماتها في كوخهم الريفي الصغير والهاجر هو الزوج الحبيب؟ ماذا تفعل ولا أحد لها في الدنيا وكأن السبل تقطعت بها؟ وكيف ستقضي حياتها بعد زوج خرج ولم يعد ولديها مسئولية تنوء بحملها الجبال؟ ولديها أشواقها الشابة تفور في جسدها كل يوم؟ أسئلة سيكون لها إجابة متوقعة عند كل قارئ لكن الإجابة عند الروائية بيرل باك غير متوقعة ومفاجئة للجميع. رحلة حياة الأم في هذه الرواية هي رحلة حياة طبقة بأكملها قبل أن تكون رحلة حياة امرأة. رحلة تمتلئ بتفاصيل ممتعة شائقة ومؤلمة في نفس الوقت، وهذا المزيج هو أكثر ما برعت فيه بيرل باك. ستضحك وتبكي وأنت تقرأ هذه الرواية عزيزي القارئ. ستعترف للكاتبة بالعبقرية وأنت ترى نفسك مصنفا الرواية فصلا بعد فصل، وكل فصل يخرج الرواية من تصنيفك الأول لها ليدخله تصنيفا آخر. تراجيدية، أم فلسفية، أم سياسية؟ هي كل ما سبق

 


ادعمنا لنستكمل المسيرة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن بيرل باك