حديث ليلي
حديث ليلي
عن هذا الكتاب:

 
رواية أنيقة وذكية عن أدب ما بعد الحرب، وحتى هذا المصطلح يبدو مخادعًا، لأنك بعد أن تنتهي الحرب ستعرف، من هذا الكتاب، أن الحرب لا تنتهي أبدًا.رواية من كلاسيكيات الأدب السلوفاكي ، تعتبر من أدب مابعد الحرب ولكن عندما تتوغل بها تُدرك أن من يعيش الحرب و يخوضها لا يفرق بين قبل وبعد لأنها جحيم تدمر كل ما يقف في وجهها حديث ليلي يستمر ليلة كاملة بين رجل أجنبي عائد إلى مدينة درسدن الألمانية وفتاة من جيل مابعد الحرب يخوضان حديثًا يستمر لـ ليلة كاملة ... تعتقد نفسها أنها فتاة غير طاهرة، مدنسة ملعونة إلى الأبد بسبب أن والدها كان مجرم حرب وليس شهيد.الرواية تتحدث عن الحرب العالمية الثانية، الحرب التي اقتلعت أقدار ملايين البشر من جذورها وسكبتها في خليط من عصيدة معجونة بكرامتهم ورمتها في الحانات والبارات والشوارع، كما تتحدث عن القصف المدمر وعن معسكرات الاعتقال النازية والآلام والمآسي والجرائم التي دمرت إنسانية الإنسان.كل شي كان حزينا جداً مع هؤلاء الناس ذوي المصير البائس والمحطمين إلى القاع والذين كان بإمكانهم العيش بطريقة مختلفة.حقاً وكما يقال على لسان جميع الأوربيين، أن الألمان لم يذوقوا ولا حتى جزءً بسيطاً مما نشروه في هذا العالم.رواية تستحق القراءة.. الحوار في هذه الرواية جميل جدًا، خاصة في كلّ مرة يحتدم فيها النقاش حول من يحدد من المخطىء ومن المصيب وفظاعات الحرب التي ارتكبتها كافة الأطراف في الحرب العالمية .


Banner

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن لاديسلاف مناتشكو