عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة
عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة
عن هذا الكتاب:

هذا الديوان الشعري نشره نيرودا وهو في العشرين من عمره, أي في المراحل الأولى لتشكل هويته وثقافته وتجاربه الأدبية.قرأته بترجمة محمود السيد علي, ورغم أن المقدمة كانت لطيفة توضح مراحل تطور إبداع نيرودا وأهم كتبه, إلا أن الترجمة - برأيي - ليست موفقة إلى حد كبير, وباستثناء القليل جدًا, فلم يكن هناك روابط داخل النص الواحد بشكلعام, والمفردات مع بعضها تشكل لوحة مشوهة غريبة, تثقل الروح وتؤذي العين, و لم تثرأي عاطفة أو انتباه بالنسبة لي.

.كنتُ أتذكّرك وروحي تضيق بهذا الحزن الذي تعرفين.

أين كنتِ آنئذٍ؟

بين أيّ أناس؟

أيّة كلمات كنتِ تقولين؟

لماذا يداهمُني كل هذا الحب

عندما أشعر بالحزن، وأَشعرُ

بكِ بعيدة ثمة مقولة للعقاد يقول فيها: " إن الشاعر الذي

لا تعرفه من شعره لا يستحق أن تعرفه، هذا نيرودا من أشعاره تقدر تعرفه‫…ترجمة حداد

باهية لكن ماعجبنيش نوع الشعر هذا
 


Banner

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن بابلو نيرودا