ضرب الكليم
ضرب الكليم
للكاتب: محمد إقبال
عن هذا الكتاب:

ضرب الكليم– محمد إقبال فطرة الحر لا تطيق مقاماً **** فألف السير دائباً كالنسيم ألف عين تشق صخرك فاضرب **** بعد غوص في الذات ضرب الكليم مع أني لا أفضل ترجمة الدكتور عبد الوهاب عزام في قراءة أشعار إقبال لأنه يصوغ شعر عربي بأسلوب الشعر الفارسي وهو ما يخل بالمعنى وأحياناً لا تمسك بالمعنى الذي قصده إقبال ، وفي مراجعتي على كتاب روائع إقبال للندوي سوف أشير لهذه المسألة لكن ترجمة عبد الوهاب عزام بحواشيها ومقدماتها الغنية والمفيدة وباشراقات الترجمة في كثير من المواقع تجعلك تقرأ ترجماته على أي حال . ضرب الكليم عندما أقرأ القرآن أقف عند قصص كليم الله موسى عليه السلام وأطيل الوقوف والتأمل في العظمة والبأس والقوة كل حرف من القرآن في ذكر قصصه يحتاج إلى خط مجلدات في المعنى ليست تفاصيل القصص هي المهمة وكما هو أسلوب كلام الله عزوجل الذي يركز على المعنى و المعنى والمعنى والمعنى ...هو ضرب الكليم ضرب الكليم الحجر بعصاه لتتفجر منه يانبيع هو رمز لقصة ضرب موسى عليه السلام الحجر لتنفجر منه اثنتا عشرة عيناً اقبال يضرب حجرك بكلامه حتى تتدفق منه الأنهار مع فارق التشبيه .ديوان ضرب الكليم من آخر الأعمال التي نشرها إقبال في حياته ، مواضيع الديوان بقلم مترجمه عبد الوهاب عزام .لماذا أحب إقبال ؟؟!!!لأنه يتكلم عن الذات تشعر أنه يتكلم عنك وعني وعن كل إنسان شعره الملئ بالطموح والأمل والمحبة أحب إقبال لأنه مصفاة لفلسفة نيتشه من الدرن بالرغم من أن هذه المصفاة فيها بعض الثقوب التي مررت أفكاراً لا أستسيغها في تمجيد القوة والتمرد فهي كبوات جواد . أحب في اقبال دعوته للقوة المنضبطة بالفضيلة نعم أكره أصوليته في بعض الأشعار ومع هذا فهو ابن زمانه فهي هفوات فارس ، اقبال لم يدخل اثينا يوماً هو معادي للإغراق في الفلسفة العقلية نعم لا أتبعه في هذا ولي تساؤلات على أفكاره فهو يجعل القلب من خلال تدبر القرآن مصدرأ وقائدأً ومصدراً رئيساً من مصادر المعرفة .أحب في إقبال الإيمان ، تركيزه على الإنسان ، رفضه للسلبية والإنعزال ، أحب في إقبال عيشه في مكان وتحليق روحه في العالم بأسره .لمحة عن فلسفة إقبال من الديوان تساعد في فهم شعره .


Banner

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن محمد إقبال