ثورة يوليو الأمريكية علاقة عبد الناصر بالمخابرات الأمريكية
ثورة يوليو الأمريكية علاقة عبد الناصر بالمخابرات الأمريكية
من قسم: كتب منوعة
عن هذا الكتاب:

ثورة يوليو الأمريكية علاقة عبد الناصر بالمخابرات الأمريكية محمد جلال كشك 1- الكتاب يقع في حوالي 640 صفحة من العيار الثقيل - كما و كيفا - ، للكاتب محمد جلال كشك ،و يمتاز الكاتب باعتدال المنهج و و بيان الحجة و قوة الأسلوب خاصة الأسلوب الساخر ، و يحزنني أنه لم يحظَ بما يستحق من شهرة .أنصح الجميع بالقراءة لهذا الكاتب العظيم .. و بالأخص هذا الكتاب الرائع الصادم .2- أهدي هذا الكتاب لكل قارئ يريد أن يستوعب دروسا قوية في التاريخ و الجغرافيا و السياسة و كيف خُدعَت أمتنا و لُدغَت من نفس الجحور 1532 مرة ! ، و لكن بشرط أن يكون واسع الخيال و على استعداد للتحرر من القوالب القديمة و من التاريخ المزور الذي كنا ندرسه في مادة الدراسات الاجتماعية البغيضة و بالطبع ألا يكون من أصحاب النظرة السطحية ( يا إما أبيض يا إما أسود ) .3- بالطبع إهداء خاص لأحبابنا الناصريين في كل زمكان :))أنا اتكسفتلكم يا جدعان بعد ما قريت الكتاب ! 4- نقطة مهمة جدا ستعين على فهم هذا الكتاب و أحداث أخرى ... عمالة النظم ليست كلها بالشكل الرخيص بأن يكون الرئيس جاسوسا يقبض من المخابرات المركزية الأمريكية بشيك أول كل شهر ! .. فهذا شكل من مئات الأشكال من العمالة . أحيانا يكون الإهمال و الاستبداد أشد من العمالة ، و هناك الحماقة التى تجعل البعض يدارون لمصلحة القوى الكبرى و هم يظنون أنهم يخدمون بلادهم ... و أحيانا تجتمع عدة أشكال من العمالة في نفس النظام5- اسم الكتاب صادم و واضح جدا ، و هذه ميزة هامة . وقبل التسرع في الحكم على الكاتب بـ " الأفورة " أو محاولة التشفي من عبد الناصر و الناصرية أعداء الحركة الإسلامية ، فأطمئنك بما ذكره الكاتب في مقدمة الكتاب من أنه رغم انحيازه للفكرة الإسلامية و ضد عبد الناصر و " انقلابه " و أفكاره و نتائج عصره ، إلا أن يلزم نفسه بألا يدلس أو تدفعه الكراهية إلى إلقاء الاتهامات جزافا ، كما أنه لا يروي أي قصة أو حدث إلا و معه دليله أو الوثائق الأكيدة .6- فكرة الكتاب ببساطة .. أنه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية في 1945 و تغير موازين القوى في العالم ، و تعرض الاستعمار القديم ( انجلترا - فرنسا .. ) لضربات موجعة في هذه الحرب لم تنقذه من براثن النازية فيها إلا أمريكا و روسيا . فإن المستعمرات خاصة في منطقتنا العربية بدأت تتشجع للتخلص من الاستعمار ، و كان هناك نُذُر موجة عنيفة متسلسلة من الثورات الشعبية التى ستطيح بالاستعمار في كل مكان خاصة و قد خرجت الدول الاستعمارية من الحرب في حالة من الإنهاك الشديد ، و كان هذا كارثة كبرى على الدول العظمي جميعا بما فيها بالطبع الاستعمار القديم ، لأنها لا تخشى إلا من الحكومات الوطنية الثورية . و لذا كان الحل في تنظيم أو مساندة انقلابات عسكرية هنا و هناك تأتي إلى السلطة بمجموعات من العسكر لهم اتصالات بشكل ما بالقوى الكبرى ليتسلموا هم زمام الأمور من المستعمر و يديرون استبدادا استعماريا داخليا يقضون فيه على القوى الحية في الدول المتحررة و يربطون مصالح بلادهم في فلك الاستعمار .7- بين الكاتب بوضوح كيف جاء انقلاب يوليو العسكري كجزء من الصراع الانجلو - أمريكي المستعر في ذلك الوقت ، حيث كانت أمريكا ترى أنها المنتصر الحقيقي في الحرب العالمية و أن الاستعمار القديم خاصة الانجلو - فرنسي ( راحت عليه ) و أنها الوريث الشرعي لنفوذ هذه الدول ( يعني من الآخر البلطجي القوي الجديد مستكتر اللي في ايد الشبيحة الصغيرين ) . و هذا يفسر الانقلابات العسكرية المتتابعة التى كانت تدبر في المستعمرات القديمة بإيعاز من أمريكا و تعاون بين المنقلبين و المخابرات الأمريكية ( و أحيانا كانت تقوم انقلابات مضادة عميلة للاستعمار ! .. ثم انقلابات أخرى في اتجاه أمريكا .. الخ و هكذا ! ) .معلومة : السفير الأمريكي في القاهرة إبان انقلاب يوليو 52 كان مهندس أكثر من 30 انقلابا لمصلحة أمريكا في مختلفم أنحاء العالم خاصة أمريكا الجنوبية !8- كانت الحرب الباردة بين أمريكا و المعسكر الشيوعي بزعامة الاتحاد السوفييتي على أشدها ، و كانت أكثر ما يرعب أمريكا هو أن معظم بلدان الشرق الأوسط ظروفها مهيأة لثورات شيوعية ( خاصة في مصر ) بسبب سوء توزيع الموارد و انتشار الإقطاع و سيطرة رؤوس الأموال الأجنبية على كل شئ .. ولذلك رأت أمريكا أن الحل لعدم خروج الشرق الأوسط غزير النفط و خطير الموقع ، هو امتصاص غضب الجماهير بثورات كاذبة محسوبة أبعادها بدقة ، و تفضل الانقلابات العسكرية الاستبدادية لتتولى باستبدادها تدمير القوى الوطنية الحقيقية في المجتمع التى يخشى منها في قيام ثورات وطنية ، وهؤلاء المستبدون غير الديموقراطيين المعزولون عن شعوبهم يسهل احتواؤهم و إجبارهم على الإذعان لشروط الدول الكبرى و مصالحها .9- كيف ساهمت أمريكا في نجاح انقلاب يوليو ( التفاصيل و الأدلة في الكتاب طبعا ) - كان هناك اتصالات مباشرة و غير مباشرة ( عن طريق عملائها كمصطفى أمين و هيكل ! ) بين المخابرات الأمريكية و بعض الضباط الأحرار خاصة جمال عبد الناصر ، و قد أثبتها الكاتب بالأدلة و الوثائق .- منعت أمريكا بريطانيا من التدخل العسكري ضد الانقلاب ، و كانت بريطانيا تملك حوالي 80 ألف جندي في منطقة القناة ، و كان لديها خطة عسكرية جاهزة لاحتلال القاهرة و الأسكندرية في أية طوارئ .. وقد ساهم هذا في إنجاح الانقلاب .بعد قرار تأميم قناة السويس في 26 / 7 / 1956 ( و الذي أشاد به الكاتب رغم ازدرائه لعبد الناصر ) ، نجحت الدبلوماسية الأمريكية في تعطيل بريطانيا وفرنسا ( أكثر المتضررين من التأميم ) في متاهات مجلس الأمن و الأمم المتحدة لمدة 3 أشهرعندما حدث العدوان الثلاثي ( اسرائيل - انجلترا - فرنسا ) و انهار الجيش المصري في أقل من يومين بسبب تخبط قياداته ( صغار الضباط الفاشلون عسكريا ) و سُحق سلاح الجو المصري على أرض المطارات و تم تدمير بورسعيد الباسلة على رؤوس ساكنيها و مقاومتها الشعبية الباسلة ، لم ينقذ نظام عبد الناصر إلا الإنذار الأمريكي - السوفييتي المشترك ( تلاقت مصالح الضدين ضد الاستعمار القديم ) الذي اضطر بريطانيا للانسحاب الفوري دون قيد أو شرط خاصة- هددتها أمريكا بضرب مصالحها اقتصاديا و قطع البترول عنها و قامت الخزانة الأمريكية بتلاعبات مالية أدت إلى انهيار الجنيه الاسترليني - رغم احتلالها لبورسعيد و 20 ميلا جنوبها بطول القناة ... و كذلك ضغطت أمريكا على اسرائيل - لأول و آخر مرة تتضارب مصالحهما - للانسحاب من سيناء ، و تلكأت اسرائيل و انسحبت على مدار 5 شهور بعد أن انتزعت الحق في الملاحة في خليج العقبة و حق مرور سفن الدول الأخرى المتجهة للمواني الاسرائيلية عبر قناة السويس المؤممة ( كان حكومة الوفد أيام الملك قبل الانقلاب في 1950 قد أغلقت خليج العقبة في وجه ملاحة اسرائيل و ألزمت شركة قناة السويس الأنجلو - فرنسية بألا تمر السفن الاسرائيلية أو سفن الدول الأخرى المتجهة لها في قناة السويس !! ) .10 - كيف استفادت أمريكا من انقلاب يوليو أو للدقة " أخذته لحم و رمته عضم " بعد انتهاء دوره بالنسبة لها ؟؟- في مصر قام المنقلبون بتدمير و كنس كل القوى السياسية المناوئة لمصالح أمريكا بخيرها و شرها ( الليبرالية الوطنية كالوفد - الإخوان المسلمون - الشيوعيون .. ) و قام جمال عبد الناصر و جناحه بإزاحة معظم من شاركوه في الانقلاب و انفرد بالسلطة مستبدا . ساهمت زعامة مصر في وجدان الكثير من العرب بالتعاون مع المخابرات و الدبلوماسية الأمريكية في إجهاض خطط بريطانيا للعودة للمنطقة باستعمار " نيولوك " على هيئة حلف بغداد بين بريطانيا و الأنظمة الموالية لها ( باكستان - العراق - تركيا .. ) .- ساعد نظام عبد الناصر في إخراج بريطانيا من المنطقة لصالح أمريكا بانقلابات و تحركات جماهيرية ، و ضرب فرنسا بدعم الثورة الجزائرية .أنهك هذا النظام الغبي المستبد مصر في معارك جانبية خارج المعركة الرئيسية التى تخشاها أمريكا و هي الحرب مع اسرائيل ، مثل الصراعات الداخلية و التى استبعد فيها أهل الكفاءة في كل مكان لحساب أهل الثقة ، و الحرب العبثية في اليمن و التى استنزفت مصر على مدار ست سنوات ، و بذلك سهُل على أمريكا عن طريق حليفتها اسرائيل التى استعدت جيدا من 56 إلى 67 أن تنزل بمصر هزيمة 67 الساحقة التى لم تهزم مثلها منذ أن كتب أجدادنا على جدران المعابد ! . و بذلك صرفت أمريكا الجني الذي قام بتحضيره ! .11- يبين الكاتب مدى قذارة الدعاية الناصرية الكاذبة في تهويل و تضخيم بعض المشروعات و الخطوات العادية جدا مثل بناء سد على النيل له منافعه و أضراره ( السد العالي ) أو صفقة السلاح السوفييتية .. الخ و كيف خدعوا الجماهير بالكلمات و الخطب الرنانة و الأوهام الحالمة .12- في الكتاب العديد من المفاجآت .. منها على سبيل المثال لا الحصر برج القاهرة ، و الذي يثبت الكاتب أنه بني في 1959 بـ 3 ملايين دولار هدية من المخابرات المركزية الأمريكية !!!13- يبين الكاتب بجلاء كيف أن الاستبداد و التعلق بالفرد هو كارثة كوارث أمتنا .


Banner
إقرأ أيضا لــ محمد جلال كشك
إقرأ أيضا في كتب منوعة

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن محمد جلال كشك