إليك كتابى ! - القبعة والنبي - غسان كنفاني
القبعة والنبي
القبعة والنبي
للكاتب: غسان كنفاني
من قسم: مسرحيات
عن هذا الكتاب:

مسرحية القبعة والنبي – غسان كنفاني " الحب وحده لا يستطيع مهما بلغت حرارته أن يخبز رغيفاً "مسرحية القبعة و النبي / غسان كنفاني هل فكرت يوماً ان تسيطر على العالم ؟ ، و تنشأ عالماً جديداً حسبما ترغب ؟ ، او هل فكرت يوماً ان تنظر إلى العالم بعين جديدة ، ان تتحس و تتلذذ بكل شيء من حولك ؟ اذا كان جوابك لا ، فهلم بك اقرأ هذه المسرحية و انظر الى العالم من زاوية اخرى ، يعرض علينا غسان مسرحيته على شكل محكمة قضائية تحاول ان تطلق حكمها على المتهم ، و المتهم لا يعرف على ما يحاكموه فيتكون الحوار بالتناقش حول الضحية و كييفية قتلها .المسرحية رمزية ، تتكون من ثلاثة فصول ، و 8 شخصيات ، الجدير بالذكر ان المسرحية كتبت سنة 1967 و نشرت بعد 9 اشهر من اغتيال غسان اي سنة 1973 . (less)فكرة المسرحية : أننا لن نشعر بمتعة الحياة رغم كل منغصاتها, إلا عندما ننظر إليها من وجهة نظر من فقد الكثير من هذه الحياة الإستمتاع بضوء الشمس, السعادة بمداعبة طفل صغير, السرور بنسمة الهواء, بسقوط المطر ..بجمال الطبيعةلن نشعر بكل هذا إلا عندما نعيش حياة من فقد القدرة على الشعور بكل هذا يقول غسان كنفاني عن هذه المسرحية في أحد رسائله إلى غادة السمان:وعبر هذا الازدحام الذي لا مثيل له أنهمك كالمصاب بالصرع في كتابة المسرحية التي تحدثنا عنها في السيارة ذات يوم ، ذات ليلة..أسميتها "حكاية الشيء الذي جاء من الفضاء وقابل رجلاً مفلساً" وأمس اقترحت لنفسي عنواناً آخر: "النبي والقبعة" على أساس أن القبعة تستر رأس الرجل من الخارج والنبيّ يستره من الداخل..ومازلت في حيرة ، ولكن المسرحية تمشي على ما يرام . إنني أكتبها لك!


banner
Banner
إقرأ أيضا لــ غسان كنفاني
إقرأ أيضا في مسرحيات

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن غسان كنفاني