طبيب في رئاسة الوزراء .. مذكرات الدكتور مهاتير محمد
طبيب في رئاسة الوزراء .. مذكرات الدكتور مهاتير محمد
للكاتب: مهاتير محمد
عن هذا الكتاب:

طبيب في رئاسة الوزراء .. مذكرات الدكتور مهاتير محمد هذه بعض الأفكار والملاحظات المتفرقة حول الكتاب.. كتبتها على مدار الأسابيع الثلاثة التي قرأته فيها. يوجد في النشأة والبدايات تشابه كبير مع قصة لي كوان يو في سنغافورة.. ظننت في بعض اللحظات أني قد قرأت هذا الكتاب من قبل! (على اعتبار أني قرأت "قصة سنغافورة" لـ: لي كوان يو).على ذكر مذكرات لي كوان يو.. كنت قد خرجت من قراءة مذكراته بأنه قد فصّل فيها أكثر من اللازم، الانطباع حول كثرة التفاصيل هو ذاته مع مذكرات ماهتير محمد، لكنها هنا كانت -دائمًا- مفيدة وفي صلب الموضوع.- مهاتير محمد صريح للغاية في مذكراته، يظهر هذا جليًا في موقفه من المالاويين (الذين ينتسب إليهم) وتوضيحه حرصه على زيادة نسبتهم في الوظائف العليا وفي امتلاك الشركات.. طبعًا لا مشكلة في هذا خاصة وهو يشكلون غالبية السكان وكانوا في بداية حكمه لا يملكون أكثر من 2% من شركات البلاد! لكن وبعيدًا عن هذا فهو قومي جدًا إن جاز هذا الوصف. لم أكن قد سمعت من قبل عن عملية لالانغ، لسبب ما تقتصر معرفتنا على الجانب المشرق من قصص الناجحين دون أن تصلنا الصورة الكاملة. أحسست في بعض الصفحات أنه (مهاتير) لا يختلف كثيرًا عن الشباب المنبهر باليابان دون النظر إلى كامل المشهد الجزء الخاص بالصراع داخل حزب أمنو كان ممتعًا! رغم أني كنت أعرف النهاية مسبقًا لكن أسلوب السرد رائع فعلًا. قصة صناعة السيارات محليًا تستحق التوقف أمامها. نهاية الكتاب مؤلمة! الوضع الذي آل إليه "حزب أمنو" وطريقة سرد مهاتير محمد له بعد هذه الرحلة الطويلة أثرت فيّ! في الانتخابات الأخيرة في 2013 فاز الائتلاف الحاكم لكن بأصوات أقل حتى من انتخابات 2008 التي تطرق مهاتير محمد لنتائجها السيئة في كتابه! الكتاب عمومًا يستحق القراءة، ورغم كونه طويل لكنه ممتع فعلًا ولا أذكر أني شعرت بالملل (فيما عدا الفصول الأولى منه على اعتبار أني كنت أعرف أغلب ما فيها، ولتشابه ما فيها مع مذكرات لي كوان يو).
 


ادعمنا لنستكمل المسيرة
إقرأ أيضا لــ مهاتير محمد

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن مهاتير محمد