أمي و أوجاعي
أمي و أوجاعي
عن هذا الكتاب:

رواية أمي و أوجاعي - لمؤمل المدرسي وهي اول رواية لمؤملهدفي ان تقرأو .
ينقلنا الكاتب في هذه الرواية مابين حزنه لفقدان والدته وامنيته الدائمة بأيجاد فتاة تعوضه عن فقدانها ، ومابين روحه المرحة في الكتابة والصور الشعرية الجميلة. لازلتُ أذكر كل تلك الدماء التي نزفتها ، وكل تلك الدموع التي بكيتها ، وكل تلك الآلام التي تألمتها لازلت اذكر كل شئ انفي المكسور ، اضلاعي المتهشمة ، فمي المتمزق ، عيناي المتورمة ، قدماي المقطعة يداي المحطمة ، لازلت اذكر التيار الكهربائي الذي كان يسري في جسدي فتهتز معه اوردتي ، شراييني واوعيتي ، لازلت اذكر ضوء الشمس الخافت الذي اخترق ثقب الجدار واستقر في عيني ليخبرني انني مازلت ع قيد الحياة ، كيف لي ان انسى ؟ مازال كل شئ في ذهني .حل الضلآم ، تخدش اجفآني آلدموع تمزق قلبي الآلام ..ارى نفسي في ضياع ، وارى وحدتي تحتضنني بأحكام تعتليني صدمةُ من قُتل فلذة كبده امام عينهُ
صدمتُ بقتلِ الاحلام …
ارى قطعٌ من جسدي تتناثر امام نآضري
وارى رأسي مهشم مرمي مابين الحطآم
ياترى هل ذاك قبري ؟ يحمل الحزنُ حطامي
وارى جنازتي في الامام
انزلوني لا اريد الموت لكن !
يضعوني كالركام ،
ما تبقى مني رأسٌ جسد مزق كلهُ مهشمٌ لا قلب فيه !
وبعض من تِلك العظام ..
فتحتُ عيني للحظةٍ اشعر بأنقاض روحي تساءلت بين نفسي
ياترى ؟ هل للميتِ أن ينآم ؟


Banner
إقرأ أيضا لــ مؤمل المدرسي
إقرأ أيضا في روايات عربية

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن مؤمل المدرسي