الفيومي
الفيومي
عن هذا الكتاب:

رواية تتجذر بأصولها عبقآ بماضي جميل وحاضر مؤلم....أتقن فيها الكاتب وصف الحال الذي إستمده من إرثه الثري وحاضره الفقير ... لا أجد شخصاً يصف الجنوب بثراء ودقة مثل طاهر ،كما أن بعض الإسقاطات التي عرج عليها عن ما آل إليه وضعنا الحالي صنعت فارقاً محسوباً له وصنعت بطولة لـ (عطية) فارس هذا النص ... السرد الرافض بدهاء والمتمرد بذكاء يرفع صوتاً للمستقبل القريب
حكاية " عطية الفيومي " تاركاً وراءه وظيفةٍ في طريقها للنمو ، وأبويه وحياة المدن الفارغة ميممًا إلى الحد الجنوبي السعودي تحديدًا شعاب " الفيوم " ، نسبةً إلى أم جدته الفيومية المصرية ، بقطيع من الغنم وبقرة حمراء وحُلم بحياةٍ جبلية هانئة . يحتضنه الحظ الطيب والدعوات الصادقات والحب ثم تشتعل حياته بنار الحقد والطبقية وتنتهي . لكن رائعة المبدع طاهر الزهراني (الفيومي) أسرتني من أول حرف. عندما حسم عطية أمره وترك أكوام الإسمنت والطرق المسفلتة وكل تلك الخرسانات الخالية من الروح وعاد إلى روحه/قريته/جباله. لم يقف طاهر بقارئه على أبواب القرية؛ بل ولج به إلى روح الجبال ونخوة القرويين وعقولهم المتخمة بالإباء والحريّة. أنطق طاهر الجبال والأحجار والأشجار بل حتى الوبر الذي تترصد له رصاصات الصيادين كان يتحدث في الرواية.
قبل كل شيء، أسرتني اللغة عند طاهر. ذاك الثراء من المفردات والتراكيب وسحر الوصف الذي يعجز أمامه مثلي لبيانه. كيف استطاع طاهر وصف استناد غالية إلى جذع عطية (كهلال يؤوي نجمة)؟
أما وصفه لإعداد عطية الشاي لحنش فأمر كنت أراه رأي العين، ولعمري ما كان طاهر كاتبا هنا بل كان مصورا ومخرجا في آن واحد.
أعجبني حسم عطية لشأنه كله؛ فلم تأسره المدينة وذلها، وطرد هيّاسا عندما خولت له نفسه طلب استرداد أخته، وغير ذلك مما لا أريد بتر مساحة القارئ مع هذه الرواية الساحرة.الحرية في الرواية هي أول خطواتها وآخر قطرة من دمائها، إباء عطية واعتزازه بنفسه يتسامى حتى على الحب نفسه، ذاك المعنى الجميل الذي يرى فيه كثير الانكسار رأس الشموخ. لكن عطية يأبى أن ينحني رأسه حتى لـ(غاليته). هذه الرواية آسرة ومؤلمة، كان السرد فيها عبقريا أعاد للحكاية مجدها. ولكن الفصل الأخير كان شيئا يفوق الخيال والوصف ، كان لوحة اختلطت فيها الألوان بالدموع، والأساطير بأصوات الرصاص، والتاريخ بالحكاية، في مزيج قلما قرأت مثيلا له.


Banner
إقرأ أيضا لــ طاهر الزهراني
إقرأ أيضا في روايات عربية

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن طاهر الزهراني