اسمه أحمد
اسمه أحمد
عن هذا الكتاب:

رواية اسمه احمد للكاتب احمد العتوم الجديدة ؛ يتحدث فيها عن قصة الجندي أحمد الدقامسة الذي قام عام ١٩٩٧ بقتل ٧ فتيات يهوديات على حدود الاردن عن سبق اصرار وترصد؛ وحوكم بالسجن المؤبد مع الأشغال الشاقة. أخذنا العتوم في رحلة محمّلة بالتعب والألم والحزن والأسى والسعادة في بعض الأحيان، سبحنا مع تيارات الكاتب في بحر أمواج أحاسيسه عاتية، مهما كنت سباحا ماهرا ستغالبك طغيانها، ستتقمص شخصية الدقامسة وتشعر بشعوره وتبكي لبكائه وتنتحب لنحيبه وتتعذب لعذابه وتفرح لفرحه.جاءت الفصول الأولى من الرواية ثقيلة نوعا ما، تحدثت عن بداية حياة هذا البطل، مولده وسبب إختيار والديه لإسم أحمد ونشأته ودراسته وأهم الأحداث والشخصيات التي ساهمت في صقل شخصيته، كما تحدثت الفصول الأولى عن إستشهاد زوجة عمه بفعل القصف الذي تعرضت له قريتهم من طرف اليهود، لتصبح كل خلايا جسمه مشحونة بكره اليهود وفائرة تهذي بالإنتقام ولا يجد إلى ذلك سبيل غير الإلتحاق بالعسكرية الأردنية، وبالفعل يلتحق بصفوفها ويتزوج بعدها وينجب ولدين وبنت.قضى أحمد خمس سنوات وفكرة الثأر للدم المهدور لا تفارق فكره، إنتقاله للعمل في الحدود مع فلسطين وفر له فرص تنفيذ مخططه. في إحدى الصباحات وأثناء تواجد حافلة تُقل مجموعة من المجندات الإسرائيليات أطلق عليهم النار ليُسقط ستة قتلى منهن ويصاب سبعة بجروح متفاوتة، قلت كانت هذه الفصول بطيئة وكأنّ الكاتب يوفر أرضية خصبة لتنبت زهرات وشبلات الإبداع. بعد حادثة إطلاق النار تتسارع الأحداث ونصبح تواقين لمعرفة المزيد. يلقى القبض على أحمد الدقامسة ويُلقى في غياهب السجون لتبدأ رحلة عذاباته والثبور والويلات التي لاقاها في السجون والشرور، والعوالم التي بناها لنفسه وإستجلابه لطائر الذكرى وماء الحياة المهدور.


Banner
إقرأ أيضا لــ أيمن العتوم
إقرأ أيضا في روايات عربية

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن أيمن العتوم