مذبحة فبراير
مذبحة فبراير
عن هذا الكتاب:

بدا مسعود جاداً لأول مرة فى حياته وهّم ليدق جرس الباب .. هو لا يعلم أن فتح هذا الباب يعنى فتح باب من أبواب جهنم على ابنة أخيه .
 
الأمر الذى جهلته شمس وجهله من هم خلف الباب أيضا وحده القدر كان يعلم ما سيحدث وما ستاؤل إليه الأمور .. لكنه أيضا ظل صامتا .. ليضرب للجميع موعدا مع المعناة !


Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن محمود إبراهيم