بلا رؤوس
بلا رؤوس
للكاتب: نبيل فاروق
عن هذا الكتاب:

هل ستتأخر الليلة أيضا ؟ .. توقفت يد مقدم المباحث عابد شوقي قبل أن تبلغ أكرة باب منزله ، و التقط نفسا عميقا ، ملأ به صدره في محاولة للسيطرة على توتر أعصابه ، و هو يرسم على شفتيه ، في صعوبة ، ابتسامة مصطنعة ، ملتفتا إلى زوجته ( جميلة ) ، قائلا : ــ ليس هذا بإرادتي يا حبيبتي .. إنه عملي مطت شفتيها قائلة في تحفز : ــ كل أزواج صديقاتي يعملون ، و لكنهم يقضون لياليهم في منازلهم ، مع زوجاتهم و أولادهم مرة أخرى حاول كتمان توتره ، و هو يجيب : ــ لا أحد منهم يعمل في إدارة البحث الجنائي مثلي .. و ليس منهم من واجه جريمة قتل ، تحتاج إلى وقته كله لكشفها بدت و كأنها تزمجر ، و هي تقول : ــ جرائم القتل لا تحدث كل يوم أجاب و قد بدأت نبرة صارمة تتسلل إلى صوته : ــ و أنا لا أمضي كل ليلة خارج المنزل .. ثلاثة أيام في الأسبوع فحسب هزت كتفيها ، و أشاحت بوجهها عنه ، قائلة : ــ و ماذا عن يوم الجمعة السابق ؟ التقط نفسا عميق آخر ، و قال ، في شيء من الحدة : ــ كنا منشغلين بالتحري عن حالة الزوجة ، التي تم العثور عليها مذبوحة في منزلها ، و ... قاطعته في لهجة مستفزة : ــ و ماذا عن يوم الجمعة الذي قبله ؟ فقد قدرته على التحكم في أعصابه ، و هو يصيح بها : ــ ماذا تريدين بالضبط يا ( جميلة ) : ؟ صرخت فيه : ــ أريد زوجا مقيما ، و ليس ... قبل أن تتم عبارتها ، كان قد فتح الباب ، و وثب عبره ، و يغلقه خلفه في قوة


Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن نبيل فاروق

ولد عام 1956 فى مدينة طنطا إحدى مدن محافظة الغربية - مصر
نبيل فاروق طبيب وكاتب مصرى تخصص فى كتابة قصص الخيال العلمى والأدب البوليسى وفى هذا المجال صدرت له مجموعة كبيرة من القصص وقدم الكثير من السلاسل التى نجحت نجاحاً كبيراً فى الوطن العربى
بدأ نبيل فاروق اهتمامه بالقراءة منذ طفولته، حيث كان يقرأ كثيرًا، وكان ... مشاهدة المزيد