ولاد الناس الكويسين
ولاد الناس الكويسين
للكاتب: محمد فتحي
عن هذا الكتاب:

كتاب ولاد الناس الكويسين – محمد فتحي هذا الكتاب واحد من الكتب النادرة التي كنت أرفعه عن عيني وقت قراءته لأحس وأشعر وأتذكر كل كلمة يكتبها الأستاذ محمد فتحي.. هو يكبرني بعشرة أعوام تعد فارقا كبيرا فارقا بين جيلين.. ولكن هذا لا ينفي أنني أحسست وعشت كثيرا من تلك الذكريات التي يكتبها.. هي ليست موجهة حتما لجيل الثمانينات فحسب وإن كانوا هم أكثر الناس تأثرا بها.. ولكني أظن أنني وعيت وشعرت بكثير مما قال وأنا الذي ولدت على رأس التسعينات.. لا أدري هل من ولدوا بعدي سوف يكون لهذا الكتاب معنى لهم أم أنهم سوف يجدون ما فيه طلاسم غير محسوسة بالنسبة لهم..
هذا الكتاب هو توثيق لفترة مرت من تاريخنا كانت بحاجة لمن يوثقها.. فترة مررنا بها كلنا وكدنا أن ننساها مع التغير السريع لإيقاع العصر ولكننا حين تنذكرها نحس بحنين غريب ودمعة تكاد أن تطفر من أعيننا ونحن نقول من أعماقنا: كانت أيام
أعطي النجوم الخمس للأستاذ محمد فتحي على هذا الكتاب ولكن لا يمنعني هذا أن أقول أن السرد جاء في بعض الأحيان مملا.. أو ثقيلا.. أو هكذا أحسسته على الأقل ولا أظنني أجد انتقادا آخر على هذا الكتاب الرائع الذي أحسست معه بعبق الماضي.. وسحر الطفولة. رغم ان الكتاب يعد سلة ذكريات يفتحها الكاتب لقراءه حتى يعودوا معه بالزمن للطفولة والمراهقة، إلا أنك ستكتشف أثناء القراء أنك تسبح في ذكرياتك أنت، وتتذكر ماضيك أنت، وأن الكاتب والكتاب بكل مواقفه ما هم إلا صورة من ذكرياتك وماضيك لترى نفسك في مرآتهم
 


Banner
إقرأ أيضا لــ محمد فتحي
إقرأ أيضا في ألادب الساخر

Add comment

Security code
Refresh

نبذة عن محمد فتحي